التأكيد على ضرورة تعزيز تمكين المرأة المغربية

العيون – أكدت المشاركات في لقاء العيون الأول حول موضوع “المرأة ورهانات النموذج التنموي الجديد” ، الذي نظمه منتدى المرأة الصحراوية تنمية وديموقراطية ، على ضرورة تعزيز تمكين المرأة المغربية اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا.

ودعت المشاركات في هذه اللقاء الذي عرف حضور فعاليات نسائية من جميع جهات المملكة النشيطات في العمل السياسي والجمعوي والحقوقي، والاقتصادي الى تفعيل القضاء على كل أشكال التمييز ضد المرأة وبناء منظومة قوية ومسؤولة وجادة للتربية والتعليم ، تؤمن بقيمة المرأة وبمكانتها في العمل السياسي والاجتماعي والاقتصادي .

وطالبت الفعاليات النسائية بتقوية قدرات المرأة المنتخبة والجمعوية فيما يتعلق بالترسانة القانونية للآليات التشاركية في التدبير وتقييم وتتبع السياسات الترابية ، وبتوثيق التجارب الناجحة في مجال الهيئات من أجل تعميم الاستفادة ، وإحداث جائزة وطنية لهيئات المساواة الأكثر فعاليات .

وحثت المشاركات الجهات المختصة بضرورة خلق مرصد جهوي للاقتصاد الاجتماعي والتضامني يعنى بالتعاونيات النسائية في جميع القطاعات، وتعميم تجربة السوق التضامنية المحدثة بالدار البيضاء للتعريف بمنتوج التعاونيات وتمكين المشاركات من وسائل النقل، وتشجيع التعاونيات النسائية لخلق وحدات صناعية لتثمين منتوج الصيد البحري، ومواكبة ودعم وصول منتجات هذه التعاونيات الى الأسواق الوطنية والدولية.

وقالت رئيسة المنتدى السيدة فاطمة الغالية الليلي إن لقاء العيون الأول جاء ليسلط الضوء على احد أهم آليات الإصلاح نحو نموذج تنموي مغربي جديد، يتماشى مع الرؤية المولوية السامية، بخصوص تعزيز المشاركة النسائية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.

وأضافت السيدة الليلي ان هذا اللقاء، الذي سيكون تقليدا سنويا، يشكل مناسبة ومحطة أساسية لبلورة مشاريع تساهم في الدفع باسهامات المرأة الى الواجهة ، وفضاء لحوار مفتوح بين جميع الفاعلين في مختلف القضايا التي تهم المرأة في جميع المجالات .

ودعت الى بذل مزيد من الجهود لتفعيل القوانين والتشريعات التي تزخر بها المملكة، بالإضافة الى سن قوانين أخرى كلما دعت الضرورة لتوفير بيئة ملائمة ومشجعة للانخراط النسوي في الجهود التنموية.

ومن جهتها اعتبرت السيدة نزهة الصقلي (وزير سابقة) إن لقاء العيون الأول محطة أساسية لطرح مجموعة من الإشكاليات وخاصة الدور الأساسي للمشاركة الاقتصادية والسياسية للمرأة في بلورة النموذج التنموي الجديد ، مشيرة الى ما تشكله العلاقة بين النهوض بهذا النموذج والمساواة بين الجنسين، والتنمية المستدامة .

وأشادت باقي المداخلات بالدور الذي أصبحت تضطلع به المرأة المغربية والتي استطاعت خلال العقود الأخيرة من تحقيق مجموعة من المكتسبات في مختلف المجالات سواء منها التعليم أو الصحة أو التشغيل والأحوال الشخصية ، أو على مستوى التشريع وتدبير الشأن العام ، بفضل الرؤية المتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس .

واعتبرت المداخلات خلال هذا اللقاء، الذي حضره الكاتب العام لولاية جهة العيون الساقية الحمراء إبراهيم بوتميلات ،وعدد من المنتخبين ورؤساء المصالح الخارجية، ومدير المعهد الجمهوري الدولي بالمغرب ايمارا كرومز ، محطة للاحتفاء باليوم الوطني للمرأة المغربية.

وقد انكب المشاركون في هذا اللقاء الذي احتضنه قصر المؤتمرات بالعيون على مناقشة مجموعة من المحاور في اطار ورشات همت ” هيئات المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع ، بين الممارسة والتحديات”، و الدور الاجتماعي والاقتصادي للتعاونيات النسائية بجهة العيون الساقية الحمراء في المجال البحري الواقع والأفاق”، و”تنامي دور المرأة الصحراوية في المجال السياسي بين الحاضر والمستقل ، و ” تيسير آليات الوصول لفرص الشغل للأشخاص الصم”.