العيون.. تدشين المقر الجديد للدائرة الأولى للشرطة

العيون – جرى اليوم السبت بالعيون، تدشين المقر الجديد للدائرة الأولى للشرطة كمرفق عصري يروم تقريب خدمات المرفق العام الشرطي من المواطنات والمواطنين وتجويدها.

ويقع مقر هذه الدائرة بحي الفرح، وتعتبر من أهم دوائر الشرطة بالعيون ، نظرا لكونها تشمل أقدم حي بحاضرة الجنوب مدينة العيون، وهو حي الفرح (المعروف بسوق الجمال)، وتقدم خدمات أمنية لجزء هام من ساكنة المدينة.

وفي تصريح للصحافة قال والي أمن العيون، حسن أبو الذهب، إن افتتاح المقر الجديد للدائرة الأولى للشرطة بحي الفرح بمدينة العيون يندرج في إطار الاستراتيجية العامة التي سطرها المدير العام للأمن الوطني وحدد أهدافها ومعالمها، موردا أن من ضمن أولويات هذه الاستراتيجية نهج سياسة القرب وتحديث وتطوير المرافق الأمنية بشكل يتماشى ومتطلبات العصر.

وبعدما أوضح أن المرفق الجديد يتوفر على مواصفات هندسية تجعله في مستوى تطلعات الساكنة، أشار السيد أبو الذهب إلى أن افتتاح هذه الدائرة الأمنية يأتي لترسيخ ثقافة القرب والإنصات من المواطنين والمواطنات، مسجلا الحاجة إلى تحقيق مزيد من التنسيق وضمان أبلغ درجات التواصل بين رجل الأمن والمواطن لتحقيق الأمل المنشود.

وأضاف أن ثقة المواطن مكون محوري في تعضيد وإسناد الإمكانيات والوسائل المادية والبشرية التي يوفرها المرفق العام الشرطي حتى يضطلع بمهامه، مؤكدا في السياق ذاته أن المواطن يعد “الحجر الأساس ومصدر القوة وسر النجاح في هذا الباب”.

وذكر أن افتتاح الدائرة الأمنية “حدث تاريخي تحتفل فيه أسرة الأمن الوطني بالذكرى 64 لتأسيسها في سياق خاص نتيجة وباء كورونا المستجد”، مضيفا أن الأمر يتعلق بـ”مناسبة للإشادة بالأعمال الجليلة والتضحيات الجسام التي يقدمها رجال ونساء الأمن”.

كما اعتبر السيد أبو الذهب الذكرى 64 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني “مناسبة لتجديد الولاء للسدة العالية بالله ، صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، لافتا إلى أن أبلغ تجسيد لهذه الذكرى هو ما تقوم به المصالح الأمنية بمختلف مكوناتها من جهود خلال هذه المرحلة التي يمر بها العالم جراء تفشي فيروس كورونا.

واشار إلى أن المصالح الأمنية والسلطات المحلية والمجتمع المدني ووسائل الإعلام وكل المكونات الفاعلة أبانت عن جديتها وفاعليتها في حصر تفشي فيروس كوفيد-19.

وعرف حفل التدشين ، الذي جرى وفق ما تقتضيه تدابير التباعد الاجتماعي الناجمة عن فيروس كورونا، حضور والي جهة العيون-الساقية الحمراء، عامل إقليم العيون، عبد السلام بكرات، والرئيس الأول لمحكمة الاستئناف، محمد البار ، ورئيس جماعة العيون، مولاي حمدي ولد الرشيد .

وجرى على هامش حفل التدشين توزيع قسائم شراء من المديرية العامة للأمن الوطني على أرامل موظفي الشرطة ممن نذروا حيواتهم خدمة للصالح العام وتفانوا في حب الوطن، اعترافا منها بجليل أعمالهم في ظرفية تقتضي التضامن والتآزر والإحسان.