زهاء 300 مستفيد من حملة طبية مجانية في طب العيون

بوجدور – يستفيد زهاء 300 مستفيد ومستفيدة ضعاف البصر من تلاميذ المؤسسات التعليمية من حملة طبية مجانية في تخصصات طب العيون بالمركز الصحي العودة بمدينة بوجدور، وذلك في إطار فعاليات النسخة الثامنة لمهرجان أكبار الذي يتواصل حتى السادس من الشهر الجاري.

وتستهدف هذه الأنشطة الصحية المنظمة من طرف وزارة الصحة والمديرية الجهوية للصحة العيون-الساقية الحمراء، بالإضافة إلى المندوبية الإقليمية لبوجدور والمركز الاستشفائي الإقليمي لذات المدينة، وتتزامن وتخليد المسيرة الخضراء، 300 مستفيد من تلاميذ وتلميذات السنتين الأولى من التعليم الابتدائي والأولى من التعليم الثانوي الإعدادي بالمؤسسات التعليمية بالإقليم، سواء العمومية أو الخصوصية. وتأتي الحملة التي تنظم بشراكة مع وزارات الداخلية والأوقاف والشؤون الإسلامية والصحة والتربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، أيضا في إطار برنامج الصحة المدرسية الذي يتغيى هدفا عاما يتجلى في تعزيز صحة المجتمع المدرسي والبيئة المدرسية والمساهمة في الارتقاء بمستوى التحصيل العلمي للتلميذات والتلاميذ من خلال تطبيق البرنامج الشامل للصحة المدرسية، وأهدافا تفصيلية تكمن أساسا في تعزيز برامج الصحة المدرسية وتطويرها لرفع مستوى صحة أفراد المجتمع والتأكيد على أهمية التربية الصحية والوقائية في سنوات الطفولة المبكرة وفي سن المراهقة. وعلى غرار المركز الصحي العودة الذي يستهدف ضعاف البصر من تلاميذ وتلميذات المؤسسات التعليمية، يعرف المستشفى الإقليمي حملة جراحة سرطان الثدي، بالإضافة إلى حملة إعذار.

وتسعى هذه الحملة الطبية التي ستستفيد منها فئة ضعاف البصر من تلاميذ المؤسسات التعليمية بمدينة بوجدور، إلى تقريب وتوفير الخدمات الصحية في هذه التخصصات، فضلا عن تخفيف عبء التنقل إلى المستشفيات قصد إجراء الفحوصات. ويعتبر هذا المهرجان الذي تنظمه عمالة إقليم بوجدور بدعم من المجلس الإقليمي والجماعة الترابية لبوجدور، تحت شعار: ” همك هو همي … كوم امعاي تنمي”، تخليدا للذكرى الرابعة والأربعين لعيد المسيرة الخضراء المظفرة، محطة لإبراز ما تم تحقيقه من منجزات بإقليم التحدي والتعريف بمختلف مؤهلاته، وفرص الاستثمار المتاحة به. ويسعى المنظمون لهذه التظاهرة مواكبة المسيرة التنموية التي تعرفها الأقاليم الجنوبية للمملكة بشكل عام، وإقليم بوجدور بشكل خاص، والى جعل هذا المهرجان رافعة قوية لإنعاش مختلف الأنشطة بالإقليم .

ويتضمن برنامج المهرجان تنظيم مجموعة من الأنشطة الاقتصادية و الاجتماعية والثقافية والرياضية، والتربوية المتنوعة، بالإضافة الى تنظيم معارض مختلفة، وقوافل طبية وسهرات فنية.