فيروس كورونا…مؤسسة فوسبوكراع تطلق منصة “لفورماصيون من دارك” لفائدة منخرطي مراكزها

العيون – أطلقت مؤسسة فوسبوكراع التابعة للمجمع الشريف للفوسفاط “لفورماصيون من دارك”، المنصة الإلكترونية للتعلم عن بعد التي توفر لجميع منخرطات ومنخرطي مركزي العيون والداخلة، خدمات تروم تأهيل الكفاءات التابعة للمؤسسة من خلال مواصلة تكوينهم وتطوير مهاراتهم في إطار الاجراءات والتدابير الوقائية من جائحة فيروس كورونا.

وذكر بلاغ للمؤسسة أن الإغلاق المؤقت لمركزي العيون والداخلة لتأهيل الكفاءات الرامي إلى حماية المنخرطين والمنخرطات وأسرهم من خطر انتشار الفيروس، “كإجراء وقائي ضروري”، حذا بمؤسسة فوسبوكراع إلى تعبئة جميع فرقها من أجل وضع بديل سريع لاستغلال المرحلة استغلالا أمثل، لافتا إلى أن منصة “لفورماصيون من دارك” تمكن “جميع المنخرطين في مركزي العيون والداخلة لتأهيل الكفاءات، الولوج من منازلهم إلى جميع وحدات التكوين حسب البرامج التي انخرطوا فيها”.

كما اتخذت المؤسسة -يضيف البلاغ- إجراء آخر يتمثل في “تزويد المنخرطين الذين لا يتوفرون على الأدوات الرقمية أو ممن يجدون صعوبة في الولوج لصبيب الانترنيت ببطاقات اشتراك للأنترنيت وبعض اللوحات الإلكترونية على سبيل الإعارة”.

وبشأن المحتوى، تقدم منصة “لفورماصيون من دارك” مجموعة من الوحدات التكوينية المماثلة لما يتم تقديمه في المراكز في الدورات التي تستدعي الحضور، من قبيل نصوص ومقاطع فيديو وتمارين تفاعلية، بالإضافة إلى دروس ومحاضرات تنقل بتقنية المباشر. واعتبارا لأهمية التتبع والتقييم في هذه العملية، فقد تمت تعبئة عدد مهم من المكونين وذوي الخبرة لضمان التتبع وتقديم الدعم الضروري لمستعملي المنصة، علاوة على التعبئة الدائمة لمختلف الفرق التقنية.

للإشارة، فإن منصة “لفورماصيون من دارك” عبارة عن مشروع تم تصميمه لتلبية الطلب المتزايد للشباب على برامج مراكز تأهيل الكفاءات التابعة لمؤسسة فوسبوكراع. إلا أن تفشي وباء فيروس كورونا حمل المؤسسة على تطوير هذه المنصة في مسعى لتوسيع الخدمات ولا سيما المساهمة في الجهود المبذولة على المستوى الوطني لمنع انتشار هذا الفيروس، مع الحفاظ على السير العام لبرامج التكوين وفرص النجاح للشباب بالمناطق الجنوبية للمملكة.