فيروس كورونا… 20 الف أسرة معوزة تستفيد من مواد غذائية أساسية

العيون – تستفيد 20 أسرة بمدينة العيون من مواد غذائية أساسية التي تم تخصيصها من طرف مجلس الجهة والمجلس الإقليمي وجماعة العيون في اطار مبادرة دعم الأسر المتضررة من جائحة فيروس كورونا المستجد.

وابرز رئيس جماعة العيون مولاي حمدي ولد الرشيد في تصريح للصحافة، أن هذه المساعدات الاجتماعية التي ستستفيد منها الأسرالمعوزة والفئات الهشة، سيتم توزيعها، بتنسيق مع سلطات الإدارة الترابية بولاية جهة العيون الساقية الحمراء ، حتى تتم هذه العملية في أحسن الظروف.

واضاف ولد الرشيد، خلال إعطاء انطلاقة هذه المبادرة، أن هذه المساهمة تندرج في إطار الجهود الرامية إلى التخفيف من التداعيات الاجتماعية لجائحة فيروس كورونا “كوفيد-19″، وتجسيد قيم المواطنة وروح التضامن والتكافل بين مختلف مكونات المجتمع المغربي، التي أرسى دعائمها صاحب الجلالة الملك محمد السادس. وأوضح أن هذه المبادرة تأتي في سياق تعبئة مجلس الجهة والمجلس الاقليمي ، وجماعة العيون، وتجندهم المتواصل للتصدي للآثار السلبية لوباء فيروس كورونا “كوفيد 19″، ومساهمتهم في التخفيف من معاناة الأسر المعوزة والفئات الهشة بهذه الربوع، وتوفير المواد الغذائية الأساسية والمستلزمات التي تتطلبها طبيعة الظروف الاستثنائية التي تمر بها بلادنا بسبب هذه الجائحة.

وأكد السيد ولد الرشيد ، على التجند الدائم والمستمر لكافة مكونات هذه المجالس، والاستعداد التلقائي للانخراط في كافة المبادرات والتدابير الرامية إلى التصدي للآثار السلبية لهذا الوباء، وتعبئة كافة إمكاناتها، ووضعها لتحقيق هذا الهدف.

وفي اطار احترام التدابير الصحية والاحترازية، تم إحداث لجنة عهد إليها السهر على عملية توزيع هذه المواد الغذائية على المستفيدين، وفق ما أقرته السلطات المحلية، طبقا لتدابير السلامة الصحية والحماية والنظافة، من خلال تنظيم عملية تسليم المواد الغذائية عبر إبلاغ رؤساء الأسر المستفيدة وتوصيلها مباشرة إلى منازلهم.

يذكر ان مجلس جهة العيون– الساقية الحمراء عبأ اعتمادا ماليا قدره 20 مليون درهم للمساهمة في الجهود المبذولة للتخفيف من التداعيات الاجتماعية الناجمة عن جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، تم تخصيص جزء من هذا الغلاف المالي لاقتناء المواد الغذائية الأساسية لفائدة الأسر المعوزة بأقاليم العيون وبوجدور والسمارة وطرفاية.

فيما تم تخصيص الجزء الآخر من هذا الاعتماد المالي لدعم المستشفيات بالجهة وتوفير المعدات والتجهيزات الطبية الضرورية، وذلك بتنسيق مع والي الجهة، وعمال الأقاليم التابعة لها.