قراءة في النتائج الإشهادية للثانوي بسلكيه للموسم الفارط

العيون – احتضن مقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة العيون-الساقية الحمراء، اليوم السبت، يوما دراسيا لبسط النتائج الإشهادية للثانوي بسلكيه للموسم الدراسي 2018-2019، وذلك تنفيذا للتوصيات الصادرة عن المجلس الإداري للأكاديمية بتاريخ 22 يوليوز 2019.

ورام اليوم الدراسي إجراء تشريح دقيق للنتائج المحرزة، في ضوء الموارد البشرية والإمكانات المادية واللوجستيكية التي تتوفر عليها الأكاديمية، قصد ترصيد المكتسبات والوقوف على مكامن الخلل، مع جنوح نحو تعضيد مواطن القوة، نشدانا لتجويد المنظومة التربوية والتعليمية. وفي كلمة بالمناسبة نوه مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة العيون-الساقية الحمراء، مبارك الحنصالي، بكفاءات رجال ونساء التعليم لما بذلوه ويبذلوه من جهود للرقي بمستوى محص لي العلم ومواكبتهم في مسيرتهم الدراسية.

وبعدما اعتبر الشأن التعليمي شأنا مجتمعيا يوجب تضافر جهود الجميع لتحقيق غاياته النبيلة، أكد أن هذا اللقاء يهدف إلى الوقوف على مكامن الخلل وعلى نقاط الضعف، قائلا ” لنا من نقاط القوة ما يصعب مأموريتنا لتحقيق التميز، فالأكاديمية لا تعرف مثلا البناء المفكك على غرار أكاديميات” أخرى ولا مؤسسات تعليمية توجد بالعالم القروي، كما أن “العدة اللوجيستية المعبأة تعد من بين الأحسن على المستوى الوطني”.

وأضاف السيد الحنصالي أن الأكاديمية تسجل بارتياح انعدام الاكتظاظ بالمؤسسات التعليمية، موردا أن كل هذه المقومات تعد من موجبات العمل بتؤدة لتحقيق الغايات، مع التساؤل بمسؤولية عن مرد هذه النتائج، داعيا إلى تجويد المنتج التربوي بما ينسجم مع الأطر المرجعية للقانون الإطار المتمثلة في أحكام الوثيقة الدستورية والخطب الملكية، بالإضافة إلى ميثاق التربية والتكوين والرؤية الاستراتيجية 2015-2030.

وخلص إلى أن اللقاء يروم بلورة لوحة قيادة بأهداف محددة تتوسل بالإحصائيات،  داعيا إلى “تبجيل الأستاذ”، ومثمنا عاليا دور الأمن في تأمين محيط المؤسسات التعليمية واستجابته متى تم اللجوء إليه.