إدارة الرئيس بايدن متمسكة بمغربية الصحراء (موقع إخباري)

الرباط –  أكد الموقع الإخباري “Rue20.com”، اليوم الجمعة، أن إدارة الرئيس الديمقراطي جو بايدن، جددت تمسكها بالاعتراف بسيادة المغرب على صحرائه.

وأبرز الموقع الإخباري الإلكتوروني أن “الولايات المتحدة والدبلوماسية المغربية وجهت ضربة موجعة لأعداء سيادتنا ووحدتنا الترابية. ففي نهاية هذا الأسبوع، تم التأكيد بالفعل أن الجزائر وجبهة البوليساريو خارج اللعبة”، مشيرا إلى أن الانفصاليين “ليس لهم من خيار سوى الاعتراف بهزيمتهم والإذعان إلى حقيقة مغربية الصحراء”.

واستنادا إلى مقال نشره موقع “أكسيوس” الأمريكي، كشف الكاتب أن الرئيس الأمريكي جو بايدن لا يعتزم التراجع عن قرار سلفه دونالد ترامب بشأن الاعتراف بمغربية الصحراء، مؤكدا أن الإدارة الأمريكية قد تكون عبرت للمغرب عن التزامها بالإبقاء على هذا القرار.

وأضاف الموقع نقلا عن مصادر جيدة الإطلاع في البيت الأبيض أن “وزير الخارجية الأمريكي توني بلينكين قال خلال محادثاته أمس الجمعة مع نظيره المغربي ناصر بوريطة إن الإدارة التنفيذية الديمقراطية لا تنوي التراجع مطلقا بشأن هذا الموضوع”.

وبحسب المصادر ذاتها، فإن السيد بايدن متمسك بالقرار الذي اتخذه سلفه، لاسيما وأنه جزء من الاتفاقية الثلاثية الموقعة في 22 دجنبر 2020، بين المغرب والولايات المتحدة وإسرائيل، وهي الاتفاقية التي تنص على استئناف الاتصالات الرسمية بين المملكة وإسرائيل.

وكان وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج السيد ناصر بوريطة قد أجرى محادثات هاتفية أمس الجمعة مع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن.

ونوه الوزيران بالشراكة الاستراتيجية الصلبة والدائمة، القائمة بين المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية منذ عقود، وفق ما أفاد به بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج.

وأكد البلاغ أن العلاقة الشخصية القائمة بين جلالة الملك محمد السادس، نصره الله، وفخامة الرئيس الأمريكي جو بايدن، من شأنها إعطاء دفعة قوية لهذه الشراكة المرتكزة على القيم والمصالح المشتركة وعلى إرادة مشتركة للعمل من أجل تحقيق السلم والاستقرار الاقليميين.

وأشاد السيد بلينكن من جهة أخرى، بالدور القيادي لجلالة الملك في مكافحة التغيرات المناخية والاستثمار في الطاقات المتجددة وتعزيز الاقتصاد الأخضر.