استقبال إسبانيا للمدعو إبراهيم غالي ” عمل مرفوض واستفزاز صريح ” (حزب العدالة والتنمية)

الرباط – شدد حزب العدالة والتنمية على أن استقبال إسبانيا للمدعو إبراهيم غالي يعد ” عملا مرفوضا واستفزازا صريحا ” للمغرب.

واعتبرت الأمانة العامة للحزب، في بلاغ صدر عقب اجتماعها الشهري المنعقد يومي 8 و9 ماي الجاري وخصص لمناقشة المستجدات السياسية على الساحة الوطنية والدولية، أن هذا الاستقبال يعد ” عملا مرفوضا، واستفزازا صريحا تجاه المملكة المغربية، ومتناقضا مع العلاقات الثنائية المتينة “، داعية الحكومة الإسبانية لتحديد موقفها بوضوح من هذا الخرق السافر، والقيام الفوري بما يلزم لتصحيحه.

وعبرت، في هذا السياق، عن ” الاستنكار الشديد للتصرف الإسباني المتمثل في استقبال المدعو إبراهيم غالي رئيس الجبهة الانفصالية، الذي تلاحقه تهم خطيرة ذات صلة بانتهاك حقوق الإنسان، وجرائم ضد الإنسانية، وتجاوزات جسيمة لحقوق المحتجزين بمخيمات تندوف “.

من جهة أخرى، عبرت الأمانة العامة للحزب عن إدانتها الشديدة لما يشهده المسجد الأقصى المبارك من اعتداءات، والإصرار على اقتحام باحاته وانتهاك حرماته، كما تدين الانتهاكات في باقي مناطق المدينة المقدسة وخصوصا في حي الشيخ جراح، مجددة دعمها للشعب الفلسطيني ولنضاله المتواصل.

على صعيد آخر، تسجل الأمانة العامة التقدم الحاصل في الإعداد والتحضير السياسي والمسطري للاستحقاقات الانتخابية المقبلة، وتؤكد حرصها على التعاون مع كل الأطراف لجعلها لحظة ديمقراطية مشرفة للوطن، وتدعو كافة المناضلين إلى التعبئة لتحقيق ذلك الهدف.