“الإدارة المستدامة لاستخدام الماء المالح في المناطق الصحراوية” محور منتدى دولي بالعيون

بوكراع (اقليم العيون)- شكل موضوع ” الإدارة المستدامة لاستخدام الماء المالح في المناطق الصحراوية” محور المنتدى الدولي الأول المنظم بالعيون والتي التأم في إطاره خبراء ومتخصصون مغاربة وأجانب في مجال الزراعة الملحية.

ويشكل هذا اللقاء الذي يحتضنه مركز الاستقبال بجماعة بوكراع اقليم العيون والمنظم من قبل مؤسسة فوسبوكراع وجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية والمركز الدولي للزراعة الملحية، منصة لتبادل الآراء العلمية والحلول المتعلقة بإدارة الموارد المائية في المناطق الصحراوية .

وأبرزت رئيسة مؤسسة فوسبوكراع السيدة احجبوها الزبير ان هذا المنتدى يعتبر ثمرة تعاون علمي بين مؤسسة فوسبوكراع وجامعة محمد السادس متعددة التخصصات، والمعهد الوطني للعلوم الفلاحية والمركز الدولي للزراعة الملحية في محيط فم الواد، مشيرة الى النجاح الذي تم تحقيقه في مجال الزراعة في البيئة المالحة في محيط فم الواد بجهة العيون، والذي منح الفلاحين الأمل في الاستغلال المستدام لأراضيهم على الرغم من عقبات الملوحة.

وقالت السيدة احجبوها إن هذا المنتدى يعد حدثا علميا كبيرا يتميز بمشاركة متحدثين بارزين من جميع أنحاء العالم لتبادل الآراء والحلول المتعلقة بإدارة الموارد المائية في المناطق الصحراوية وخاصة استخدام الماء المالح من مصادر مختلفة.

وأضافت ان العمل الميداني ركز على زراعة 19 محصولا تم تجربتها في محيط فم الواد، مبرزة ان هذا العمل، والذي صاحبه تدريب الفلاحين على الممارسات الفلاحية الجيدة في البيئات الملحية، مكن من فهم نسب توزيع الأملاح في التربة وأسبابها، وتطوير ممارسات إدارة المحاصيل التي تحقق إنتاجية عالية، ومن ثم تحسين دخل الفلاحين في محيط فم الواد.

ومن جهتها ذكرت المدير العام للمركز الدولي للزراعة الملحية (الإمارات العربية المتحدة) السيدة أسمهان الوافي، بمنتوجات ستغير صورة الإنتاج الفلاحي لمحيط فم الواد ، موضحة أنها تهم الثمام الترياقي (وهو عشب غني بالبروتين يستخدم كعلف)، والسيسبان (وهو نبات بقولي يستخدم أيضا كعلف)، والكينوا (وهي حبوب غذائية ذات إنتاجية عالية يبلغ متوسط إنتاجها 3 أطنان للهكتار الواحد بنوعية وحجم جيدين للغاية).

وبتنظيم هذا المنتدى الدولي الأول حول الزراعة الملحية ، الذي حضر جلسته الافتتاحية والي جهة العيون الساقية الحمراء ، عامل اقليم العيون السيد عبد السلام بكرات وعدد من المهنيين والفاعلين في قطاع الفلاحي، تروم مؤسسة فوسبوكراع وشركائها تقديم حلول للطلب المتزايد على مياه الري في المناطق القاحلة (خاصة في المناطق التي تتضاعف فيها الحاجة إلى مياه الري بسبب ظاهرة الملوحة، كما هو الحال في فم الواد) ، كما تتطلع إلى المساهمة في تحقيق إكتشافات علمية تساهم في إحداث تحول في حياة البشرية