الاستعداد للدخول المدرسي 2020-2021 بجهة العيون الساقية الحمراء يتم بشكل جيد ( مسؤول )

العيون – قال مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة العيون الساقية الحمراء امبارك الحنصالي، إن استعدادات الدخول المدرسي لسنة 2020-2021، الذي ينطلق في ظروف استثنائية بسبب تفشي جائحة كورونا، تتم بشكل جيد.

وأكد السيد الحنصالي، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، استعداد الأكاديمية للأجرأة الفعلية للأنماط التربوية الثلاث المعتمدة التي أعدتها وزارة التربية الوطنية استعدادا للدخول المدرسي، مذكرا باللقاءات المتتالية التي تم عقدها مع السلطات المحلية والصحية، ومع جميع الفرقاء من أجل تدارس ومناقشة الإجراءات والتدابير الواجب اتخاذها في هذا الصدد.

وأوضح أن التعليم عن بعد يبقى هو الأساس في هذا الظرف ، وأن التعليم الحضوري يظل مقرونا بتعبير أمهات وآباء وأولياء التلاميذ عن رغبتهم في استفادة أبنائهم من هذا النمط التربوي بالمؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية، من خلال تعبئة الاستمارة التي أعدتها الوزارة لهذا الغرض مع الحرص التام على احترام القواعد الاحترازية، والإلتزام بالبروتوكول الصحي، وتفادي التجمعات والاختلاط.

وابرز المسؤول التربوي أن الدروس المقررة للأشهر الثلاثة الأولي لهذا الموسم قد تم تسجيلها، وجاهزة للبث عن بعد عبر القنوات التلفزية المخصصة لهذا الغرض، بشكل يضمن تكافؤ الفرص لجميع المتعلمين وسلامة وصحة الجميع.

وبخصوص نمط التدريس الحضوري، سجل السيد الحنصالي ان هذه الصيغة تظل مرتبطة بالوضع الوبائي لكل منطقة او اقليم او مؤسسة على حدة، و رهين باتفاق السلطات المحلية والصحية التي تتابع الوضع عن كثب، مشيرا الى انه في حالة تم الاتفاق مع المتدخلين والفرقاء على التعليم الحضوري، سيتم اجرأة نمط التناوب باعتماد التفويج اليومي بالنسبة للتعليم الابتدائي ( يوم حضوري، واليوم الموالي عن بعد)، والتفويج الأسبوعي بالنسبة للتعليمين الثانوي الاعدادي والثانوي التأهيلي ( أسبوع حضوري وأسبوع الموالي عن بعد).

وشدد السيد الحنصالي على ضرورة الاحترام الصارم للتدابير الوقائية والاحترازية التي أوصت بها السلطات، ولا سيما تعقيم المؤسسات التعليمية، وتهوية الحجرات الدراسية، واحترام التباعد الاجتماعي، وارتداء الأقنعة الواقية، وتجنب التجمعات والاختلاط ، محذرا انه في حالة عدم التزام أي مؤسسة بالقواعد الصحية عمومية كانت او خصوصية ، وتسبب ذلك في ظهور حالات إصابة فسيتم اللجوء الى إغلاق هذه المؤسسة لتفادي انتشار الفيروس.

وبخصوص الاكراهات التي قد تواجه تطبيق التعليم الحضوري ، أبرز المسؤول أنه يتم العمل، بالتنسيق مع كافة الشركاء والمتدخلين، لتخطي هذه المرحلة مشيرا الى ان الاكراه الاساسي يتمثل في قلة الموارد البشرية لمباشرة عملية التعقيم والسهر على تنزيل البروتكول الصحي ، خاصة بالتعليم الابتدائي، الى جانب الدعم من اجل توفير وسائل ومعدات التعقيم والمراقبة بالمؤسسات التعليمية .