التنمية البشرية بالسمارة.. “منصة الشباب” فضاء مفتوح لاستقبال ومواكبة حاملي المشاريع

السمارة – تشكل”منصة الشباب” بإقليم السمارة، التي تندرج ضمن برنامج تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب في إطار المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، فضاء مفتوحا لاستقبال وتوجيه ومواكبة الشباب حاملي المشاريع.

وتشمل مجالات تدخل هذه المنصة، التي أحدثت في سنة 2021، والمخصصة لفائدة الشباب المتراوحة أعمارهم بين 18 و45 سنة، ثلاثة محاور أساسية تتعلق بدعم ريادة الأعمال لفائدة الشباب، وقابلية التشغيل لدى الشباب، وتشجيع الاقتصاد الاجتماعي والتضامني.

وتتوفر هذه المنصة على فضاءات للاستقبال، والاستماع والتوجيه، والمواكبة لإيجاد فرص الشغل، وريادة الأعمال، بالإضافة إلى فضاءات لتقوية المهارات لدى الشباب الباحث عن الشغل.

وتهم الخدمات المقدمة من طرف هذه المنصة، على مستوى برنامج ريادة الأعمال الذي يهدف الى نشر ثقافة المقاولة وإنعاش الحس المقاولاتي لدى الشباب، ووضع آليات المواكبة في مختلف المراحل القبلية والبعدية لإنشاء المقاولة، المواكبة التقنية ما قبل إنشاء المقاولة والتي تتراوح مدتها من 3 إلى 6 أشهر، والدعم المالي المحدد في سقف 100 ألف درهم، حيث يمثل الدعم 60 في المئة من تكلفة المشروع و40 في المئة كمساهمة من حامل المشروع، بالإضافة إلى المواكبة التقنية لما بعد إنشاء المقاولة في حالة تمت الموافقة على الدعم، والتي تتراوح مدتها من 12 إلى 24 شهرا.

وبخصوص برنامج قابلية التشغيل، الذي يسعى إلى إدماج شباب اقليم السمارة المتراوحة أعمارهم ما بين 18 و35 سنة الباحثين عن شغل، تعمل هذه المنصة على تنظيم ورشات حول سوق الشغل، وأخرى في المهارات الناعمة.

وعلى مستوى برنامج الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، تسهر المنصة على تنظيم مسابقة أفكار مشاريع في محور تحسين الدخل، والتي تسعى من خلالها إلى دعم هذا البرنامج وتشجيع الأنشطة المدرة للدخل، التي تهدف إلى التثمين والنهوض بسلاسل القيم الواعدة بالإقليم وذات الوقع الكبير في تشغيل الشباب، وتسهيل إدماجهم اقتصاديا مع مراعاة مقاربة النوع.

ويستفيد المرشحون المقبولون بصفة نهائية من دعم تقني في مجال تطوير قدرات الإنتاج (مرافقة تقنية في مجال العلامات التجارية وعلامات الجودة والتصديق ..)، وعلى دعم مالي بالنسبة للمشاريع المنتقاة في حدود 60 في المئة من الكلفة الإجمالية للمشروع دون ان تتعدى السقف المسموح به والمحدد في 300 ألف درهم على أساس مساهمة حامل المشروع بنسبة 40 في المئة المتبقية (20 في المئة عينية و20 في المئة نقدية).

وقالت السيدة نزيهة انتيتيش، وهي مستشارة ومواكبة بهذا الفضاء، إن هذه المنصة تم إحداثها من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، لدعم ومساعدة شباب إقليم السمارة الحاملين لأفكار مشاريع رائدة والعاطلين عن العمل، وكذا الشركات التي لم تتجاوز مدة إنشائها 12 شهرا، مشيرة إلى أنه يتم الاستماع إلى الوافدين عليها وتجميع المعلومات قبل توجيههم لمنسقة المنصة.

وأضافت أنه تم استقبال حوالي 1080 ملفا للشباب حاملي في اطار برنامج ريادة الأعمال منذ افتتاح هذه المنصة، مبرزة أنه بعد الإطلاع على فكرة المشروع، يوجه الشباب مباشرة إلى فضاء التسجيل الإلكتروني لتدوين المعلومات الأساسية عن فكرة المشروع المقترح للدعم، ليتم توجيههم بعدها إلى فضاء الحس المقاولاتي.

وصادف الفريق الصحفي لوكالة المغرب العربي للأنباء تواجد مجموعة من الشباب، يحملون مجموعة من أفكار المشاريع للاطلاع على ما تقدمه “منصة الشباب” من خدمات، من أجل عرض مشاريعهم والاستفادة من الدعم التقني والمالي في حال قبول أفكار هذه المشاريع.

وقال أحد هؤلاء الشباب في تصريح للوكالة، إنه جاء للاطلاع على الخدمات التي توفرها “منصة الشباب” بعد اقتراحها من قبل بعض الأصدقاء، بغية الاستفادة من مختلف المراحل والخدمات التي توفرها هذه المنصة لمشروعه قبل إخراجه للوجود.