“التواصل مع المدرسة مشكلاته وقواعد نجاحه”  محور دورة تكوينية ببوجدور

بوجدور –  شكل موضوع “التواصل مع المدرسة مشكلاته وقواعد نجاحه”، محور الدورة التكوينية التي نظمتها المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني ببوجدور لفائدة جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ .

و تهدف هذه الدورة التكوينية، التي أطرها الأستاذ عبد الحميد اضليعة ، مكون في مجال التربية الذاتية، الى تعزيز القدرات التواصلية لأعضاء جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ في علاقتهم بالمدرسة، وتزويدهم بالآليات التي تمكنهم من لعب دور إيجابي في الشأن المدرسي، وكذا تعزيز العلاقة مع المؤسسات التعليمية من أجل تحقيق نهضة تربوية لتحسين جودة التعليم.

وابرز رئيس مصلحة الشؤون القانونية والتواصل والشراكة محمد اطريح  ان تنظيم هذا اللقاء التكويني، يندرج في إطار الاحتفال باليوم الوطني لجمعيات أمهات وأولياء التلاميذ، تفعيلا لمشاريع الإصلاح التربوي، و تنفيذا لمضامين القانون الإطار17_51 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، باعتباره تعاقدا ملزما للجميع، وفي إطار المشروع 17المتعلق بتعزيز تعبئة الشركاء والفاعلين حول المدرسة المغربية.

واضاف السيد اطريح، ان هذه الدورات التكوينية التي تشرف عليها المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بإقليم بوجدور، تسعى من خلالها الى إعداد جمعيات فاعلة وشريك استراتيجي في الإصلاح التعليمي ، وقادرة على النهوض بالمدرسة، وبالمنظومة التربوية بصفة عامة، مشيرا الى ان الجمعيات المستفيدة ستعمل على نقل معارفها في اطار ورشات تكوينية ولقاءات تحسيسية لفائدة منخرطيها وباقي أعضائها.