الرحالة إدريس علمي مروني يصل إلى حاضرة العيون في طريقه نحو الكركرات

وصل الرحالة إدريس علمي مروني، الذي انطلق بدراجته الهوائية من طنجة يوم 23 من شهر أكتوبر نحو الكركرات أقصى جنوب المملكة في الحدود مع الجارة موريتانيا، إلى حاضرة العيون.

واحتفى العداء العلمي، وهو رئيس نادي الدراجة الخضراء بالدار البيضاء،  بسفره المشوق  بالذكرى الخامسة والأربعين للمسيرة الخضراء المظفرة، تحت شعار “دراجة على خطى ملك”، للوقوف المستوى التنموي الذي تشهده الأقاليم الجنوبية للمملكة، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، على كافة الاصعد الاقتصادية والاجتماعية والافية الحضرية والرياضية.

وجرى بالعيون استقبال هذا الرياضي من طرف نادي شباب الساقية الحمراء للدراجات، الذي نوه رئيسه محمد التلفاني، بمبادرة هذا البطل الوطني، معبرا عن استعداد النادي لدعم مثل هذه المبادرات الوطنية والرياضية الخلاقة، ومواكبته لهذا العداء حتى تبلغ رحلته منتهاها ويحقق تجارب أخرى.

وقبل ان حلوله بحاضرة العيون، جال الدراج العلمي مدن سوق أربعاء الغرب، وخريبكة، وسطات، ومراكش، وأكادير، وكليميم، وطانطان، وطرفاية، والسمارة.

ويعتزم العداء بدءا من الاثنين، مواصلة مساره من خلال قطع زهاء 1000 كيلومتر بين العيون وبوجدور والداخلة وبير كندوز، إلى أن يبلغ الكركرات يوم 11 من الشهر الجاري.
وأكد الرحالة علمي المزداد بمدينة الدار البيضاء سنة 1959، أن اتخاذ هذه المبادرة، بمناسبة عيد المسيرة الخضراء المظفرة، يعد تعبيرا وعرفانا وفخرا بالتضحيات الجسام التي قدمها المغرب دفاعا عن وحدته الترابية ولتنمية أقاليمه الجنوبية.