الدعوة بالعيون إلى اعتماد التدبير العقلاني للموارد المائية وترشيد استغلالها

العيون –  دعا المشاركون في مناظرة جهوية حول الماء بمدينة العيون، إلى اعتماد التدبير العقلاني للموارد المائية وترشيد استغلالها، حفاظا على هذه المادة الحيوية التي أضحت تعرف ندرة وتراجعا جراء ضعف التساقطات المطرية.

وأكدوا، خلال هذا اللقاء الذي نظمته جمعية الطلح للماء والتنمية بالعيون، أول أمس السبت، بتعاون مع المدرسة العليا للتكنولوجيا، على ضرورة ترشيد استغلال الموارد المائية، من خلال التشجيع على استخدام الموارد غير التقليدية، كتقنيات تحلية مياه البحر، وإعادة استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة، واستعادة مياه الأمطار، واعتماد التغذية الاصطناعية للمياه الجوفية.

كما شددوا على ضرورة تضافر جهود جميع الفاعلين المعنيين لزيادة الوعي الجماعي بأهمية التدبير الأمثل لموارد المياه واحترام البيئة، واشراك الجمعيات في التنمية المحلية عبر التحسيس بأهمية المياه وطرق المحافظة عليها وترشيد استهلاك الماء، وكذا التعريف بمشكلة نقص المياه و أخطار الاستغلال غير المعقلن للموارد الطبيعية للحد من استنزاف فرشة المياه.

وأكد رئيس الجمعية المنظمة، عبد اللطيف الركيبي، في كلمة بالمناسبة، أن هذا اللقاء يهدف إلى التحسيس بأهمية ترشيد استغلال الموارد المائية في المنطقة، والتوعية بضرورة الحفاظ عليها مع استعمالها بشكل معقلن، من أجل مواجهة الوضع المائي الراهن المرتبط بتغير المناخ.

وأضاف السيد الركيبي أن الحفاظ على هذه الثروة المائية من الاستغلال المفرط يعتمد على توحيد جهود كافة مكونات المجتمع لضمان التنمية المستدامة لقطاع المياه.

وعرف هذا اللقاء تقديم مجموعة من المداخلات لعدد من القطاعات المعنية بقطاع الماء ركزت حول مواضيع “مجهودات وكالة الحوض المائي للساقية الحمراء ووادي الذهب لتلبية الطلب المتزايد عن الماء وترشيد استهلاكه”، و”الاستراتيجية الجهوية لتدبير المياه من خلال برنامج تنمية العيون الساقية الحمراء”، و”معالجة المياه العادمة وإعادة استعمالها : البرامج الوطنية والوانين المنظمة”، و”تدبير المياه في المجال الفلاحي”، و”تدبير الموارد المائية بمجالات الندرة”، و”إنجازات المكتب الوطني للماء الصالح للشرب بالجهة”، و”تدبير استغلال المياه في الزراعات ومختلف الأشجار في المناطق الصحراوية”.