الدوري الدولي التاسع للمسيرة الخضراء (المرحلة الثانية): فوز الدراج الألماني هومري غوسنتيهيلو بـ”الجائزة الكبرى لوادي الذهب”

طرفاية –  فاز الدراج الألماني، هومري غوسنتيهيلو، اليوم السبت، بـ”الجائزة الكبرى لوادي الذهب” بعد تصدره المرحلة الثانية من الدوري الدولي التاسع للمسيرة الخضراء، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس من ثالث إلى سادس نونبر الجاري، تخليدا للذكرى السابعة والأربعين للمسيرة الخضراء المظفرة.

وقطع غوسنتيهيلو (فريق اومبراس العالمي) مسافة هذه المرحلة، التي ربطت بين مدينتي العيون وطرفاية (98.6 كلم) في ظرف ساعتين و33 دقيقة و12 ثانية، متبوعا بالدراج الإماراتي أحمد المنصوري والمغربي يوسف بدادو (المنتخب المغربي أ) بنفس التوقيت، فيما احتل أنور رحمو (المنتخب الجهوي) الرتبة الرابعة بنفس التوقيت.

وقال نائب رئيس العصبة الجهوية للعيون – الساقية الحمراء، محمد التلفاني، إن هذا اللحاق، الذي يندرج في إطار الاتحاد الدولي لسباق الدراجات، تميز في دورته التاسعة بالحضور القوي لمنتخبات من بلدان إفريقية وأوربية وآسيوية، إلى جانب المنتخبين المغربيين “أ” و”ب”.

وأضاف السيد التلفاني، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه التظاهرة الرياضية أضحت تشهد إقبالا متزايدا سنة بعد أخرى في هذه الربوع الغالية من المملكة، مضيفا أن هذا الدوري ساهم في تقريب ممارسة هذا النوع الرياضي من الشباب، على غرار باقي التظاهرات الرياضية الوطنية والدولية التي تعرفها هذه المنطقة.

من جهته، أكد المدير التقني الوطني، مصطفى النجاري، أن المرحلة الثانية من هذا الدوري عرفت صراعا محتدما بين الدراجين، وخاصة خلال الكيلومترات الأخيرة، مشيرا إلى أن الدراج الألماني تمكن من الفوز على منافسيه بصعوبة كبيرة. ويعرف الدوري الدولي التاسع للمسيرة الخضراء إجراء ثلاث سباقات بين العيون وبوجدور، أيام ثالث نونبر “الجائزة الكبرى للساقية الحمراء”، والعيون – طرفاية ( 6ر98 كلم)، وخامس نونبر “الجائزة الكبرى لوادي الذهب”، والعيون – المرسى في مدار مغلق (7 ر 116 كلم)، وسادس نونبر “الجائزة الكبرى المسيرة”.

وتشارك في هذه الدورة التاسعة، بالإضافة إلى المنتخبات الوطنية الثلاث (المنتخب الأول والمنتخب الأولمبي والمنتخب الجهوي)، منتخبات كل من الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان وموريتانيا والكاميرون، وفرق قارية من ألمانيا، هولندا، سلوفاكيا، الإمارات العربية المتحدة، إلى جانب الفريق القاري المغربي سيدي علي أنلوك.

ويتوخى منظمو هذا الدوري تمكين المشاركين من الاطلاع عن قرب على المشاريع التنموية التي تعرفها جهة العيون – الساقية الحمراء في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والرياضية، إلى جانب تنشيط المدن والجماعات والقرى التي يمر منها اللحاق.

وفي ختام هذه التظاهرة الرياضية الدولية، التي حضرها عامل إقليم طرفاية، محمد حميم، وعدد من المنتخبين ورؤساء المصالح الخارجية والفعاليات الرياضية بالإقليم، تم توزيع الجوائز على الفائزين، وتكريم عدة فعاليات رياضية، بالإضافة إلى المؤطرين والحكام في إطار هذا السباق الدولي.