العيون.. امتحانات البكالوريا تجري في ظروف جيدة وفي احترام تام للبروتوكول الصحي (مسؤول)

العيون – أكد المدير الإقليمي للتربية الوطنية بالعيون، محمد البشير التوبالي، اليوم الثلاثاء، أن امتحانات البكالوريا برسم دورة يونيو 2021، التي تصادف سياق جائحة كورونا للسنة الثانية تواليا، تجري في ظروف جيدة وفي إطار الاحترام التام للبروتوكول الصحي الذي أقرته السلطات العمومية.

وقال السيد التوبالي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن الظرفية الناجمة عن جائحة فيروس كورونا المستجد حذت بالمديرية إلى تنظيم امتحانات خاصة بالقطبين العلمي والأدبي، مشيرا إلى أن الامتحانات الخاصة بالقطب العلمي تجري يومي الثلاثاء والأربعاء، على أن تستأنف الامتحانات الخاصة بالقطب الأدبي يومي الجمعة والسبت.

وبعدما أوضح أن عدد التلاميذ لا يتجاوز العشرة في كل قاعة امتحان، خلافا لما تم إقراره السنة الماضية، أشار السيد التوبالي إلى أن عدد التلاميذ الممدرسين الذين يجتازون امتحانات هذه السنة بالقطب العلمي بلغ 777، فيما يبلغ تعداد فئة الأحرار 1258 مترشحا ومترشحة.

وأفادت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين للعيون – الساقية الحمراء، بأن 13.642 مترشحة ومترشحا سيجتازون امتحانات البكالوريا برسم دورة يونيو 2021 على صعيد الجهة.

وأوضحت معطيات صادرة عن الأكاديمية، أن عدد المترشحات والمترشحين لاجتياز اختبارات الدورة العادية للامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة البكالوريا برسم دورة يونيو 2021، بلغ 8694 مترشحة ومترشحا، بزيادة تبلغ 644 مقارنة بالسنة الماضية (8 في المئة)، تبلغ فيه الإناث ما مجموعه 4481 مترشحة، بنسبة تصل إلى 51.54 في المئة.

وتتصدر المديرية الإقليمية بالعيون العدد الأكبر من المترشحات والمترشحين بما مجموعه 5754، تليها المديرية الإقليمية بالسمارة بـ 1652، ثم المديرية الإقليمية ببوجدور بـ1017، وأخيرا المديرية الإقليمية بطرفاية بـ 271.

وللوقاية من فيروس “كوفيد-19″، اتخذت الأكاديمية مجموعة من الإجراءات التي تتوخى ضمان حماية وسلامة المترشحات والمترشحين والأطر التربوية والإدارية والتقنية وكافة المتدخلين في هذا الاستحقاق، حيث عملت على توفير 45 مركزا للإجراء، 23 مركزا منها للمترشحين الأحرار، فضلا عن تخصيص 5 مراكز للتصحيح بمختلف المديريات الإقليمية.

كما جرى تحديد 10 مترشحين كمعدل بكل قاعة امتحان عادية، مع تفادي القاعات العلمية والحرص على ضمان مسافة كافية فاصلة بين المترشحين والصفوف، وإدماج مترشحي مؤسسات التعليم المدرسي الخصوصي ضمن مترشحي التعليم العمومي.