العيون.. انطلاق فعاليات الدورة الثامنة لمنتدى الجنوب للتوجيه المدرسي والمهني

العيون – انطلقت، اليوم الجمعة، بقصر المؤتمرات بالعيون، فعاليات منتدى الجنوب للتوجيه المدرسي والمهني في نسخته الثامنة، المنظم من طرف الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالعيون – الساقية الحمراء.

ويأتي هذا الملتقى، المنظم تحت شعار “الارتقاء بالوظيفة التوجيهية: نحو توطيد العمل بالمشروع الشخصي للمتعلم”، في ظل تكريس استمرارية تقديم الخدمات الإعلامية والاستشارية لتلاميذ الجهة، للمساعدة في اختيار مسارهم الدراسي والمهني بإطلاعهم على مختلف المجالات والقطاعات الدراسية والتكوينية التي تندرج ضمنها مجموعة مهمة ومتنوعة من المؤسسات الجامعية والمهنية.

وبروم هذا الملتقى، الذي ينظم سنويا لإطلاع التلاميذ على المسالك والشعب ومجالات التكوين المتوفرة بالأقاليم الجنوبية وباقي جهات المملكة، تحقيق جملة من الأهداف لكسب رهانات التوجيه المدرسي والمهني.

وأكدت رئيسة المركز الجهوي للتوجيه المدرسي والمهني التابع للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، السعدية حساك، أن هذا المنتدى يهدف بالأساس إلى توفير معلومات لضمان توجيه متميز لفائدة التلاميذ والطلبة من خلال عقد لقاءات مباشرة مع خبراء ومتخصصين في التعليم العالي والتكوين المهني.

وأضافت السيدة حساك، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذا الملتقى يسعى كذلك إلى مساعدة الطلبة بهذه الجهة، على اتخاذ قرارهم التوجيهي من خلال المعلومات والتواصل عن قرب مع الفاعلين الرئيسيين في قطاع التربية والتكوين على المستويين الجهوي والوطني.

ويندرج هذا الملتقى، حسب المنظمين، في إطار التنزيل الجهوي لبرنامج عمل وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، الذي يستهدف تحقيق الملاءمة بين التكوين والتشغيل تماشيا مع التوجيهات الملكية السامية في ارتباط وثيق بمقتضيات النموذج التنموي الجديد ذات الصلة وأولوية الإصلاح في أفق سنة 2026، وتعزيز مهام الجهة في إدارة التوجيهات المتعلقة بالمسالك المهنية، ودورات التكوين المهني، في سياق تفعيل الجهوية المتقدمة، والتنسيق بين مناهج التكوين وسوق الشغيل.

ويسعى هذا الملتقى إلى ترسيخ مقتضيات القانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وما جاء في الرؤية الاستراتيجية الرامية إلى إرساء نظام ناجع للتوجيه المدرسي والمهني.

ويضم هذا الملتقى أروقة تمثل المكاتب الوطنية، والجامعات، ومدارس المهندسين، ومدارس تكوين الأطر، بالإضافة إلى عدد من المدارس العليا والكليات والجامعات بالقطاعين العام والخاص.

وخلال هذا المنتدى، الذي يستمر على مدى يومين، سيعمل المشاركون على تقديم مجموعة من المعطيات للتواصل تشمل البطاقات التقنية لمؤسساتهم، وتواريخ إجراء امتحانات ولوج هذه المؤسسات.