العيون..حزب الاستقلال يدعم قرار المملكة تأمين معبر الكركارات ويقف إلى جانب القوات المسلحة الملكية الباسلة في هذه العملية المسؤولة (بلاغ)

العيون – دعم حزب الاستقلال بالعيون قرار المملكة تأمين معبر الكركارات ووقف إلى جانب القوات المسلحة الملكية الباسلة في هذه العملية المسؤولة التي تهدف إلى حماية المدنيين وضمان حرية تنقلهم بين المغرب وباقي الدول الإفريقية.

وذكر بلاغ عن عضو اللجنة التنفيذية منسق الجهات الجنوبية الثلاث لحزب الاستقلال، مولاي حمدي ولد الرشيد، وكافة مناضلي ومناضلات الحزب بهذه الربوع، أن هذا القرار سيضمن أيضا استمرار الحركة التجارية بمعبر الكركارات باعتبارها مصلحة مشتركة بين شعوب البلدان الإفريقية.

وجدد مناضلو ومناضلات حزب الاستقلال بالجهات الجنوبية الثلاث للمملكة، في البلاغ الذي توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه، تجندهم الدائم وراء أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، للذود عن المكتسبات التي حققتها البلاد وللدفاع عن حقوقها المشروعة وحدودها الحقة، والتضحية في سبيل ذلك بالنفس والمال، مؤيدين بالمطلق كل الإجراءات التي تتخذها البلاد لضمان الأمن والاستقرار في كل ربوع الوطن.

وطالبوا في المقابل عموم المواطنين “عدم الانسياق للدعايات الكاذبة حول الأهداف النبيلة لهذه العملية البطولية”، مسجلين الحاجة إلى “التحلي بالمسؤولية بخصوص كل ما ينشره الإعلام الزائف بجبهة+ البوليساريو+ حولها من معلومات واهية، في تعبير واضح عن حالة اليأس التي تعيشها قيادتها الوهمية”.

ودعوا كافة مكونات الحزب بالأقاليم الجنوبية، ومن خلالهم كافة المواطنين والمواطنات، “إلى التصدي بكل حزم، والانخراط في كل جهد يرمي إلى التعبئة الوطنية، دفاعا عن حوزة الوطن وسلامة أراضيه كما هو معهود في مناضلي ومناضلات الحزب”.

وطالبوا الأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتها تجاه الخروقات المتكررة التي تقوم بها جبهة +البوليساريو+ والعمل على إلزامها باحترام المواثيق الدولية المتصلة بحماية حرية التنقل المدني والتجاري بمعبر الكركارات، “كمعبر يلبي حاجة اقتصادية لشعوب المنطقة، ويمضي في اتجاه تكاملها الاقتصادي ويعزز أمنها واستقرارها وتعاونها المثمر رفعة لشعوبها”.

كما شددوا على ضرورة التقيد ببنود اتفاقية السلام والانخراط في حل النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية في إطار الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية.

وإذ تؤكد قيادة حزب الاستقلال بهذه الربوع الطاهرة الزكية بدماء شهداء الوحدة الترابية من جديد دعم ومساندة الوطن وقواته المسلحة الملكية في مواجهة التخريب والمشاريع العدمية والوهمية، فإنها تحث من جديد كافة المواطنين والمواطنات على رص الصفوف والتأهب التام لتلبية واجب الوطن