العيون.. منظمة المرأة الاستقلالية تعقد لقاء تواصليا بمناسبة عيد الاستقلال المجيد

العيون-  احتضن قصر المؤتمرات بمدينة العيون امس الجمعة فعاليات اللقاء التواصلي الذي عقدته منظمة المرأة الاستقلالية بمناسبة تخليد الذكرى 67 لعيد الاستقلال المجيد تحت شعار ” المرأة الاستقلالية نضال متوصل من اجل التنمية ” .

وابرزت رئيسة المنظمة الاستقلالية السيد خديجة الزومي خلال هذا اللقاء الذي حضره مولاي حمدي ولد الرشيد عضو اللجنة التنفيذية والمنسق الجهوي للحزب بالجهات الجنوبية الثلاث، الى جانب المناضلات الاستقلاليات مركزيا وجهويا، ان إختيار مدينة العيون لتنظيم هذا اللقاء يحمل أكثر من دلالة، نظرا لما تكتسيه ذكرى عيد الاستقلال من قدسية لدى المغاربة.

وأضافت في كلمة لها بالمناسبة، ان عيد الاستقلال يجسد صورة وتجليا للالتحام المتجدد مابين العرش والشعب، مشيرة الى ان تخليد هذه الذكرى يشكل فرصة لاستحضار المحطات التاريخية التي عرفها النضال المغربي في درب الإنعتاق من ربقة الاستعمار وبناء الدولة الوطنية الديمقراطية.

وسجلت أن الخطاب الملكي السامي بمناسبة تخليد ذكرى المسيرة الخضراء المظفرة، يعكس المسار التاريخي، ويؤكد المكانة الخاصة التي تحتلها الصحراء المغربية ، من خلال الأوراش التنموية التي أطلقها جلالة الملك محمد السادس، والتي تندرج في اطار النموذج التنموي سنة2015 بمدينة العيون، والتي ستجعل من الأقاليم الجنوبية صرحا تنمويا رائدا في المنطقة.

وأشادت بالمشاركة المكثفة والمتميزة للمرأة بهذه المنطقة، خلال الاستحقاقات الأخيرة، والتي سجلت نسبة مشاركة مرتفعة فاقت كل الجهات، مؤكدة على ضرورة إشراك النساء وتمكينهن اجتماعيا وسياسيا واقتصاديا من أجل تحقيق تنمية شاملة.

وأكدت السيدة الزومي على أن التجارب أثبتت أن المناصفة ليست ترفا فكريا، كما يسوق لها الكثير، بل هي المدخل الحقيقي للديمقراطية والتنمية، داعية إلى تنزيل المؤسسات الدستورية ذات الصلة كالهيئة الوطنية للمساواة والمناصفة والمجلس الاستشاري للأسرة والطفل، وذلك في اطار توجيهات صاحب الجلالة في خطاب العرش، ولتعزيز دولة الحق والقانون وتكريس المساواة بين الجنسين من اجل مغرب نام ومتطور وديمقراطي.

ومن جهته نوه عضو اللجنة التنفيذية والمنسق الجهوي للحزب بالجهات الجنوبية الثلاث، مولاي حمدي ولد الرشيد بالمشاركة الفعالة للمرأة في المسلسل التنموي الذي تشهده هذه المنطقة في مختلف المجلات السياسية والاجتماعية والاقتصادية، مذكرا بالمكانة التي ما فتئ يوليها جلالة الملك محمد السادس للمرأة والأسرة بصفة عامة .
وذكر في هذا السياق بمضامين مدونة الأسرة التي أفرزت حقوقا متوازية لجميع أفراد الأسرة، معبرا عن اعتزازه بما حققته المرأة بهذه الربوع، وانخراطها الواسع في جميع الاستحقاقات الدستورية.
وأشادت المتدخلات بالمكتسبات التي حققتها المرأة في ظل القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس ، وبالدور المحوري الذي تضطلع به في تعزيز التنمية وتحقيق الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي محليا وجهويا ووطنيا ، منوهة بالمستوى التنموي الذي تعرفه مدينة العيون في مختلف المجالات .