العيون: ورشة تحسيسية حول مفهوم الوقاية المركبة من فيروس السيدا

العيون – تم تنظيم ورشة تحسيسية وتوعوية لفائدة الفاعلين في المجتمع المدني اليوم الأربعاء بالعيون بهدف تعزيز قدراتهم في مجال المستجدات العلمية المتعلقة بمكافحة السيدا ، ولا سيما مفهوم الوقاية المركبة.

وقد مكنت هذه الورشة التي نظمتها جمعية محاربة السيدا (ALCS) ومجموعة من الجمعيات المهتمة، بشراكة مع الجمعية الدولية Frontline Aids ، أكثر من 25 جمعية نشطة في جهة العيون – الساقية الحمراء، من تعزيز قدراتها حول مفهوم الوقاية المركبة على أساس ثلاثة مكونات تشمل السلوكية، والطبية الحيوية، والهيكلية.

وتهدف هذه الورشة التي تتواصل على مدى يومين إلى الرفع من الوعي بين الجهات الفاعلة في الجمعيات بأهمية التواصل والتنسيق بين مختلف المنظمات غير الحكومية من أجل تآزر أفضل للعمل في مكافحة الإيدز ، بهدف تحسين الوصول إلى خدمات الوقاية والرعاية للسكان الأكثر عرضة للإصابة بفيروس نقص المناعة، والأشخاص المتعايشين مع فيروس نقص المناعة المكتسبة.
كما تروم أيضا، زيادة الوعي ومكافحة الوصم والتمييز المحيطين بالفئات المستهدفة، والأشخاص المصابين بالإيدز، وتشجيع تحسين الوصول إلى الفحص والرعاية وكذلك الأدوية.
وأبرز منسق برنامج الرعاية في ALCS ، فرع العيون، أحمد سالم الباز ، في تصريح للقناة الإخبارية M24 التابعة لوكالة المغرب العربي للانباء، أن الجمعية تعمل على توفير وسائل رعاية المصابين بفيروس نقص المناعة المكتسبة، بالإضافة إلى تنظيم حملات توعوية وتحسيسية، مسيرا الى انه تم وضع مركز خاص رهن اشارة الحالات المصابة بهذا الداء بمدينة العيون وذلك بهدف تحسين رعاية المرضى.
من جهتها، أبرزت رئيسة مصلحة مقاربة النوع الاجتماعي وحقوق الإنسان بجمعية محاربة السيدا ALCS ، السيدة غزلان أزندور ، أن هذه الورشة مكنت المستفيدين من التعرف على مفهوم الوقاية المركبة ، مؤكدة على أهمية التواصل من أجل تغطية واسعة ومتنوعة للخدمات لصالح السكان الأكثر عرضة للإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسبة.

وتضمن برنامج هذه الورشة مجمعو من التدخلات التي ركزت بشكل خاص على “الوضعية الوبائية لفيروس السيدا في أوساط الفئات المفتاحية بالمغرب” ، والاطار الاخلاقي للعمل بقرب الفئات المفتاحية بالمغرب” ، و ” شبكة الاستجابة / الفعل المجتماعتي المندمج/ الشمولي للوقاية المركبة من داء السيدا بقرب / في اوساط الفئات المفتاحية بالمغرب “