المجلس الإداري لوكالة الحوض المائي يقر برنامج 2020

أقر المجلس الإداري لوكالة الحوض المائي للساقية الحمراء ووادي الذهب، اليوم الجمعة بالعيون، برنامج عمل الوكالة ومشروع ميزانيتها برسم سنة 2020، التي تناهز 36 مليون درهم.

وشكل اجتماع المجلس الإداري للوكالة، الذي ترأسه وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء عبد القادر اعمارة، مناسبة لتسليط الضوء على برنامج عمل الوكالة المقترح والهادف إلى مواكبة الطلب المتزايد على الموارد المائية وضمان الأمن المائي، بالإضافة إلى التأقلم مع تأثير التغيرات المناخية، وذلك لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المنشودة للساقية الحمراء ووادي الذهب.

وجرت، خلال ذات الاجتماع، المصادقة على حسابات الوكالة برسم السنة المالية 2018، وتقديم حصيلة منجزاتها خلال سنة 2019، والتي تميزت بإنجاز العديد من المشاريع والأنشطة المرتبطة بمجال التخطيط والتدبير المندمج والتشاركي المستدام للموارد المائية على صعيد الحوض.

وفي كلمة بالمناسبة، قال رئيس المجلس الإداري لوكالة الحوض المائي وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، عبد القادر اعمارة، إن اللقاء يشكل مناسبة للوقوف على المهام التي تنهض بها الوكالة والرامية إلى ضمان تدبير مندمج ومستدام للموارد المائية بالساقية الحمراء ووادي الذهب، مضيفا أن التحيين الذي طال القانون المنظم للماء غير من تركيبة مجلس إدارة وكالات الحوض المائي وخول الأعضاء صلاحيات مهمة لتوجيه تدخل الوكالة ومراقبة تسييرها.

وبعدما أكد أن تدبير قضايا الماء ومحورية دوره في التنمية الاقتصادية والاجتماعية “يشكل إحدى أولويات السياسة الوطنية لغرض تزويد الماء بصفة مرضية”، أوضح المسؤول الحكومي أن الاجتماع يأتي تبعا لجلسة العمل التي ترأسها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والتي خصصت للبرنامج الأولوي الوطني للتزويد بالماء الشروب ومياه السقي للفترة الممتدة ما بين 2020 و2027.

وذكر بأن البرنامج الذي تم تدقيقه والمصادقة عليه أمام جلالة الملك، سيمكن من رفع عدد السدود الكبيرة من 145 سدا كبيرا، في الوقت الحالي، إلى 179 سدا، بزيادة 14 سدا كبيرا توجد حاليا في طور الإنجاز، تليها زيادة 20 سدا كبيرا في أفق 2027، لتنتقل بذلك سعة سدود المملكة من 18 مليار متر مكعب إلى 27 مليار متر مكعب من المياه السطحية المعبئة من مياه الأمطار.

من جانبه، أكد مدير وكالة الحوض المائي الساقية الحمراء ووادي الذهب، أن البرنامج المالي المقترح لسنة 2020، يتمحور بالإضافة إلى التدبير المندمج للموارد المالية، حول مواصلة تقييم ومعرفة الموارد المائية كما وكيفا، وتحديد سبل المحافظة على الملك العمومي المائي، مع جنوح نحو تدبير الموارد المائية غير التقليدية.

كما ينكب البرنامج -وفق عرض قدمه مدير الوكالة- على محاور استراتيجية تهم تدبير وتنمية العرض والحد من تأثير العوامل الطبيعية والتأقلم مع التغيرات المناخية، لافتا إلى أن مجموع مصاريف الاستثمار برسم السنة المالية 2020 تربو عن 23 مليون درهم.

وخلص إلى أن برنامج الاستثمار يروم تدبير تنمية العرض والحفاظ على الموارد المائية وحماية الوسط الطبيعي والمناطق الهشة، بالإضافة إلى عصرنة الإدارة وتقوية الكفايات والقدرات.

وشكل الاجتماع الذي عرف حضور، على الخصوص، والي جهة العيون – الساقية الحمراء عامل إقليم العيون، عبد السلام بكرات، فرصة للتنسيق والتشاور بين مختلف المتدخلين في مجال الماء من أجل تنمية مستدامة وعادلة يستفيد منها الجميع في إطار تضامني بين عالية وسافلة الحوض الذي يتسم بشساعته (40 في المئة من مساحة التراب الوطني).

كما شكل فضاء لمناقشة التحديات الكبرى التي يواجهها حوض الساقية الحمراء ووادي الذهب، خصوصا تلك المتعلقة بندرة الموارد المائية واستغلالها وكيفية الموازنة بين الموارد المائية المتوفرة والطلب المتزايد، وكذا البرامج المقترحة لمواجهة هذه التحديات.

كما قام السيد اعمارة، على هامش الاجتماع، بزيارة لورش إعادة بناء سد الساقية الحمراء، الذي انطلقت أشغاله في 9 أبريل 2018 لتمتد لـ 48 شهرا، بغلاف مالي يقدر بـ 338 مليون درهم. ويروم هذا السد حماية مدينة العيون من الفيضانات ومن الحمولة الزائدة لفرشة المدينة.