المرسى.. التكتل التنظيمي والتمكين الاقتصادي سبيلا نجاح المرأة العاملة في تثمين المنتجات البحرية (لقاء)

المرسى (إقليم العيون) – أكدت عدد من المتدخلات خلال لقاء احتضنه معهد التكنولوجيا للصيد البحري، اليوم الخميس بالمرسى، أن التكتل التنظيمي والتمكين الاقتصادي سبيلا نجاح المرأة العاملة في تثمين المنتجات البحرية.

وشددت المتدخلات، خلال اللقاء الذي نظمه منتدى المرأة الصحراوية للتنمية والديمقراطية، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، واحتفاء بنساء البحر بجهة العيون – الساقية الحمراء، على ضرورة إحداث هيئات تنظيمية تنهض بمهام الترافع لدى السلطات المعنية، مسجلات الحاجة إلى توحيد الرؤى وعدم تبديد الجهود تحصينا للمكتسبات التي حققتها النساء العاملات في تثمين المنتجات البحرية جهويا.

وأوضحن أن التمكين الاقتصادي للنساء من شأنه الإسهام في تحقيق الرفاه، وسيثمر لا محالة عوائد إيجابية تطال المجتمع برمته، مشددات على ضرورة تشجيع النساء على إحداث تعاونيات ومقاولات صغرى، تتلقفها السلطات بما يليق بها من سبل النجاح عبر توفير تسويق أمثل لمنتوجاتها.

وفي كلمة بالمناسبة، نوه مدير معهد التكنولوجيا للصيد البحري، إسماعيل خبير، بولوج المرأة إلى البحر باقتدار، مشيدا بتؤدتها ورباطة جأشها حتى تنافس في مجال ظل لأمد غير يسير “محفوظا للرجل”.

وشدد على ضرورة تنظيم معارض وملتقيات قصد ضمان تسويق أمثل لمنتجات التعاونيات العاملة في المجال البحري والتي أبانت عن جدارتها وقدراتها الابتكارية.

من جهتها، أكدت نزاهة باري عن منتدى المرأة الصحراوية للتنمية والديمقراطية، أن حسن تأطير النساء يمكنهن من الانخراط السلس في النسيج الاقتصادي في المجالين القروي والحضري، مؤكدة أهمية توفير البيئة الملائمة والمساعدة على انبثاق المرأة وتمكينها اقتصاديا.

وتم، خلال هذا الاجتماع، عرض فيلم مؤسساتي يبرز مسارات التعاونيات التي اختارت سبيل تثمين منتوجات البحر قصد إشاعة التجارب الناجحة وتبادل الخبرات لتجاوز عثرات البدايات.

حضر هذا اللقاء، على الخصوص، باشا مدينة المرسى والمندوب الجهوي للصيد البحري، إضافة إلى منتسبات لتعاونيات عاملة في تثمين منتجات البحر والزيوت السمكية.