انطلاق فعاليات الدورة الثانية عشرة  للمعرض الجهوي للكتاب ببوجدور

بوجدور-  انطلقت مساء امس الجمعة بمدينة بوجدور فعاليات  الدورة الثانية عشرة للمعرض الجهوي للكتاب لجهة العيون الساقية الحمراء، الذي تنظمه المديرية الجهوية للثقافة من 3 الى 8 دجنبر تحت شعار “القراءة..تنمية “.

وأبرز المدير الجهوي للثقافة السيد لحسن الشرفي في كلمة بالمناسبة أن هذا المعرض المنظم في اطار الاحتفالات المخلدة للذكرى 46 لانطلاق المسيرة الخضراء والذكرى 66 لعيد الاستقلال المجيد ، يندرج في اطار تفعيل إستراتيجية وزارة الشباب والثقافة والتواصل الرامية إلى تقريب الكتاب من القارئ بصفة عامة والناشئة بصفة خاصة في ظل التحديات الكبرى التي يواجهها الكتاب الورقي أمام التطور العلمي والتكنولوجي وهيمنة العولمة على مختلف مناحي الحياة.

واضاف السيد الشرفي أن هذا المعرض، المنظم بدعم من مديرية الكتاب والخزانات والمحفوظات، وبشراكة مع عمالة إقليم بوجدور واتحاد الشعراء والكتاب الحسانيين بالجهات الجنوبية الثلاث، والمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية ببوجدور وفعاليات المجتمع المدني، يسعى الى دعم وتشجيع فعل القراءة ، وتنفيذ البرنامج السنوي للمعارض الجهوية للكتاب مبرزا ان اختيار مدينة بوجدور لاحتضان هذه الدورة يأتي لتثمين المجهودات  التنموية التي يعرفها هذا الإقليم في مختلف المجالات تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس.

وأكد السيد الشرفي على أهمية حضور الفاعل الثقافي في صلب الحركة التنموية مشيرا الى أن هذه الدورة، المنظمة برحاب ساحة لالة مريم ببوجدور، جاءت لمواكبة الدينامية التنموية التي تشهدها الأقاليم الجنوبية عامة وإقليم بوجدور بصفة خاصة.

وتتميز هذه الدورة، التي أعطى انطلاقتها عامل الإقليم السيد ابراهيم بن ابراهيم، بحضور عدد من المنتخبين ورؤساء المصالح الخارجية، بمشاركة مجموعة من دور النشر والمكتبات الوطنية والمؤسسات الحكومية، ذات الصلة بالكتاب والقراءة، إضافة إلى عدد من المكتبات المحلية.

وتتضمن فعاليات هذه التظاهرة، التي تعرف مشاركة عدد من الكتاب والمبدعين المحليين، برنامجا ثقافيا غنيا ومتنوعا يهم توقيع مجموعة من الإصدارات،وأمسيات شعرية، وقراءات في كتب، فضلا عن تنظيم معرض للفنون التشكيلية، وندوات فكرية وعلمية، وعروضا مسرحية وأنشطة ترفيهية تربوية خاصة بالأطفال.