بوجدور.. ورشة سوسيو تربوية بالمكتبة الوسائطية حول دلالات تخليد ذكرى المسيرة الخضراء وعيد الاستقلال

بوجدور – احتضنت المكتبة الوسائطية ببوجدور اليوم الأحد ورشة تربوية لفائدة تلاميذ المؤسسات التعليمية ببوجدور حول دلالات تخليد ذكرى المسيرة الخضراء المظفرة، وعيد الاستقلال المجيد.

وأبرز مؤطر هذه الورشة السيد عبد الرحيم زياد أن هذا اللقاء الذي يندرج في إطار فعاليات الملتقى الثقافي الأول لبوجدور، يشكل مناسبة لاستحضار مغزى ودلالات هذين الحدثين الوطنيين لاستخلاص الكثير من العبر والدروس وترسيخها لدى الأجيال الناشئة.

وأضاف السيد زياد، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن هذه الورشة تتوخى بالأساس إبراز الذاكرة المشتركة للأجيال الصاعدة، واستحضار الإنجازات والتضحيات التي بذلها الأجداد خلال مختلف الفترات والمحطات من تاريخ المغرب.

وتميزت هذه الورشة بتقديم شريطي فيديو يوثقان لمختلف محطات حدثي المسيرة الخضراء وعيد الاستقلال وما ب ذل فيهما من تضحيات في سبيل الحرية والانعتاق وتحرير الأراضي المغتصبة.

وتتواصل فعاليات هذا الملتقى الثقافي الذي تنظمه المديرية الجهوية للثقافة بالعيون بشراكة مع مجلس جهة العيون الساقية الحمراء وعمالة إقليم بوجدور تحت شعار: “بوجدور ذاكرة الإنسان والمكان”، في سياق الاحتفاء ، بذكرى المسيرة الخضراء المظفرة وعيد الاستقلال المجيد تفعيلا وتنزيلا للمكون الثقافي من النموذج التنموي لجهة العيون الساقية الحمراء الخاص ببرنامج التنشيط الثقافي والفني ورد الاعتبار للثقافة والتراث الحساني ضمن اتفاقية الشراكة الموقعة بين مجلس جهة العيون الساقية الحمراء ووزارة الثقافة.

ويشارك في هذه التظاهرة الثقافية التي تندرج في إطار صيانة الثقافة الحسانية وحمايتها وتوثيقها والاهتمام والاعتناء بحامليها، ثلة من الفنانين والباحثين والشعراء والكتاب من خلال برنامج حافل وغني ومتنوع.

ويتميز برنامج الملتقى بتنظيم ندوة علمية حول “ثقافة الصحراء وترسيخ الهوية الوطنية” ، وخيمة للشعر بالإضافة إلى إنجاز جداريات ، ومعرض تراثي وفني.