تجويد التعليم العالي سيساهم في تعزيز إشعاع جهة العيون – الساقية الحمراء على المستويين القاري والدولي (وزير)

العيون – قال وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، عبد اللطيف ميراوي، اليوم الجمعة بالعيون، إن “تجويد التعليم العالي وتعبئة دور الجامعة سيساهم في تعزيز إشعاع جهة العيون – الساقية الحمراء على المستويين القاري والدولي”.

وأكد السيد ميراوي، في كلمة له خلال المحطة الحادية عشر من المناظرات الجهوية حول المخطط الوطني لتسريع تحول منظومة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، على ضرورة مواكبة الدينامية التنموية التي تعرفها هذه الجهة، بعرض تكويني ذي جودة يوفر الكفاءات التي يحتاجها النسيج الاقتصادي الجهوي، وتطوير قدرات البحث العلمي والابتكار لخلق مناخ يحفز على جذب الاستثمارات الوطنية والدولية.

وأضاف الوزير أن فتح عدة دول صديقة قنصليات عامة لها بمدينة العيون، يكرس ليس فقط سيادة المغرب الكاملة على أراضيه، بل يشكل أيضا رافعة للتنمية من البديهي أن تنعكس آثارها الإيجابية على كافة المنطقة الإفريقية جنوب الصحراء.

وسجل أن أشغال المناظرة الجهوية الـ 11 لجهة العيون – الساقية الحمراء، المنظمة في إطار بلورة المخطط الوطني لتسريع تحول منظومة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار (PACTESRI 2030)، تشكل فرصة لاستعراض خلاصات اللقاءات التشاورية التي سبق عقدها مع مختلف الفاعلين بالجهة، للوقوف عن كثب على انتظاراتهم وتطلعاتهم في ما يتعلق بجامعة الغد.

وأكد أن الطموح المنشود من خلال المخطط الوطني لتسريع تحول منظومة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، هو إرساء نموذج جديد للجامعة المغربية يرتكز على أقطاب جامعية بمواصفات دولية توفر الإطار الملائم لتكوين كفاءات الغد وتنمية مهاراتهم وقدراتهم الإبداعية، مبرزا أن هذا النموذج سيمكن من توفير الظروف الكفيلة بإنجاح المسار الأكاديمي والعلمي للطالبة والطالب، من خلال توجيه بيداغوجي ناجع وعرض تعليمي يرتكز على مقاربات بيداغوجية مبتكرة، وتكوينات موازية في مجالات حيوية تعزز قدراتهم على مواكبة التحولات السريعة لسوق الشغل.

وخلال هذه التظاهرة، تم تنظيم أربع موائد مستديرة تروم خلق فضاء لتعميق النقاش مع كافة الفاعلين والشركاء، من أجل وضع أسس نموذج جديد للجامعة المغربية يكرس الإدماج الاجتماعي، والتنمية الجهوية المندمجة، والإدماج الاقتصادي، وكذا التميز الأكاديمي والعلمي.

وتم التوقيع على مجموعة من الاتفاقيات بين جامعة ابن زهر وشركائها بالجهة خلال هذا اللقاء، الذي حضره على الخصوص والي جهة العيون – الساقية الحمراء عامل إقليم العيون عبد السلام بكرات، وعمال أقاليم السمارة وطرفاية وبوجدور، ورئيس المجلس الجهوي، ورئيس جامعة ابن زهر، إلى جانب عدد من القناصل المعتمدين بالعيون ورؤساء جامعات مغربية، ورؤساء المؤسسات الجامعية التابعة لجامعة ابن زهر، وثلة من البرلمانيين والمنتخبين، والشركاء الاقتصاديين والاجتماعيين، ورؤساء المصالح الخارجية، ومجموعة من الأساتذة الباحثين والأطر الإدارية والتقنية والطلبة. وتأتي هذه المناظرة تتويجا لأشغال اللقاءات التشاورية، التي انفتحت على كل المتدخلين من أساتذة باحثين وأطر إدارية وتقنية وطلبة، وكذا مختلف الشركاء، خاصة الفاعلين الاقتصاديين والجهويين، والمجتمع المدني؛ وذلك بهدف تعبئة الذكاء الجماعي لبناء نموذج جديد للجامعة المغربية.

وسيتم تضمين توصيات هذه المناظرة وباقي المناظرات الجهوية في سائر أنحاء المملكة، ضمن تقرير عام يشكل موضوع المناظرة الوطنية التي سيتم خلالها إطلاق المخطط الوطني “PACTE ESRI 2030”.