تقديم العرض الأول لمسرحية “أمشقب” لفرقة طروبادور

العيون –  احتضنت دار الثقافة بالعيون مساء اليوم السبت تقديم العرض الأول لمسرحية “أمشقب” لفرقة طروبادور للفنون الحية برسم موسم 2019.

وتدور فصول هذه المسرحية التي اخرجتها الفنانة علية طوير، وهي مقتبسة عن مسرحية “عرس الدم” لفيديريكو غارسيا لوركا، حول امرأتين عانتا ألم الفقد، ولوعة الحرمان، وساقهما قدرهما التعيس لنفس الركن حيث ستمضيان ما تبقى لهما من حياتهما، وتبدآن في سرد حكايات واقعهن العجائبي والمرير.
وتحكي المسرحية التي تمت معالجتها باللغة الحسانية ، عن معاناة امرأة فقدت ابنها الوحيد بعد أن فقدت زوجها وابنها منذ زمن بعيد، وحسرة فتاة يموت حبيبها ليلة زفافها لرجل آخر.
وابرزت الفنانة علية طوير ان هذه المسرحية، التي تم إنتاجها بدعم من وزارة الثقافة والاتصال/ قطاع الثقافة ، صرخة لفضح معاناة وحسرة نساء يشتغلن في صمت، لا يخرجن من بيوتهن، يعانين ويذرفن الدموع وهن مبتسمات وراضيات بقدرهن، وبالمقابل ثمة رجال يجيدون استعمال السكاكين والأسلحة منذ نعومة الأظافر، يقتلون بدم بارد، الموت بالنسبة لهم مقترن بالشرف .
واضافت طوير في تصريح للصحافة انه سيتم في نهاية المطاف، الكشف أن البطل الحقيقي لهذه الحكايات هو تقاليد وقوانين تحتفل بالموت، وتنتصر لحبس النساء داخل فضاءات مغلقة ودهاليز مظلمة لحياة كلها آلام ومعاناة جراء ذهنية ذكورية متكلسة ومتسلطة.
ومن جهته ابرز المدير الجهوي للثقافة بالعيون السيد لحسن الشرفي ان هذا العرض المسرحي الذي قدمته فرقة طروبادور للفنون الحية ، وهو اول عرض مسرحي خلال هذه السنة بالجهة، ياتي في اطار دعم ترويج الإنتاج المسرحي ، وتثمين التراث الحساني ولاسيما في مجال الفنون الدرامية .
وذكر السيد الشرفي ان جهة العيون الساقية الحمراء تعرف حركية ودينامية متميزة في المجال المسرحي مشيرا الى التظاهرات التي احتضنتها هذه الجهة وعلى رأسها المهرجان الاول للمسرح الحساني الذي عرف مشاركة 14 فرقة مسرحية تبارت كلها حول التراث والثقافة الحسانية في مجال الفن الدرامي الحساني.
قام بتشخيص هذه المسرحية كل من خديجة زروال، ونجاة اختيار، ويوسف التاقي، وحمزة بابا، سينوغرافيا عبد الحي السغروشني، والمعالجة باللغة الحسانية عالي البرصلي، اخراج علية طوير.