تنظيم النسخة الأولى من “أسبوع العلوم”

فم الواد – نظمت جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية، أمس الأحد في فم الواد (إقليم العيون)، النسخة الأولى من “أسبوع العلوم”، بشراكة مع مؤسسة فوسبوكراع.

وتمحورت هذه النسخة، المنظمة في المعهد الإفريقي للأبحاث في الزراعة المستدامة التابع لجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية، والمخصصة للترويج والتعميم والاحتفاء بالعلوم الدقيقة والإنسانية والاجتماعية، حول مؤتمر مركزي تحت موضوع “عندما كانت العلوم تتحدث بالعربية”.

ووفقا للمنظمين، فإن هذه النسخة تشكل فرصة لتكريم العلماء والفلاسفة العرب من القرن السابع إلى القرن الثالث عشر، الذين شكلوا ورسموا تاريخ العلم من خلال ابتكاراتهم في العديد من المجالات والتخصصات.

ويروم “أسبوع العلوم” السماح للحضور بالحصول على الأدوات اللازمة للتفكير، والتساؤل حول العالم، وتحطيم الصوامع المنهجية أو العلمية، عن طريق اتباع نهج يسمح للمشاركين باكتساح جميع المجالات العلمية.

ويتضمن برنامج هذه التظاهرة محاضرة حول “الساعات الشمسية”، وعرضا لنموذج القبة السماوية، بالإضافة إلى ورشتي عمل حول الثقافة الحسانية والنقوش الصخرية.

ويعد “أسبوع العلوم”، الذي تنظمه جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية، موعدا سنويا حول موضوع “في حدود العلوم” يتوزع برنامجه على ندوة رئيسية، تكملها مؤتمرات كبيرة وأوراش عمل وحلقات للقراءة ومعارض وغيرها.

ويطمح هذا الحدث إلى أن تكون جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية معيارا للمعرفة على المستوى العالمي، من خلال تقديم أحدث الإنجازات في التخصصات التي تتناولها، وترسيخ الاستقلالية والتفكير العلمي في النقاش بين طلبتها.

حضر هذا اللقاء، على الخصوص، والي جهة العيون – الساقية الحمراء عامل إقليم العيون عبد السلام بكرات، ورئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان توفيق برديجي، بالإضافة إلى باحثين وخبراء وطلبة.