ثلاثة أسئلة للمدير الجهوي للفلاحة بالعيون – الساقية الحمراء

العيون- يتحدث السيد عبد الرحمان عمري، المدير الجهوي للفلاحة بالعيون – الساقية الحمراء، في حوار مع وكالة المغرب العربي للأنباء، عن الإجراءات المتخذة لإغاثة الماشية وتدبير قلة التساقطات المطرية على مستوى الجهة.

1 – ماهي الإجراءات المتخذة للتخفيف من آثار الجفاف على مستوى جهة العيون – الساقية الحمراء؟

شهدت جهة العيون – الساقية الحمراء، خلال الموسم الفلاحي 2020 – 2021، قلة في التساقطات المطرية لم تتجاوز في معدلها 37 ملم موزعة بشكل غير منتظم، حيث همت هذه التساقطات الشريط الساحلي الأقل إنتاجية ولم تشمل المجال الرعوي الأكثر إنتاجية، مما أثر سلبا على المراعي والزراعات العلفية اللازمة لتغطية الحاجيات الغذائية للقطيع، التي تشكل المصدر الرئيسي للكلأ بالنسبة لمربي الماشية.

ومن أجل التخفيف من تداعيات هاته الوضعية، اتخذت المديرية الجهوية للفلاحة بالعيون – الساقية الحمراء مجموعة من التدابير والإجراءات في إطار برنامج التقليص من آثار تأخر التساقطات المطرية بالجهة، همت بالأساس توفير 170 ألفا و800 قنطار من الأعلاف المدعمة لفائدة مربي الماشية، موزعة على شطرين، وبسعر محدد في درهمين للكيلوغرام.

وتشمل هذه الأعلاف المدعمة 107 آلاف قنطار من الشعير المدعم، و27 ألفا و500 قنطار من الشمندر، و14 ألفا و900 قنطار من الذرة، و21 ألفا و400 قنطار من الأعلاف المركبة.

كما ستتكلف المديرية بنقل 9 آلاف و500 طنا من الأعلاف المدعومة من الجهات الشمالية نحو جهة العيون – الساقية الحمراء، وتحمل مصاريف نقل الأعلاف التي يتم اقتناؤها من طرف الكسابة من مناطق الإنتاج إلى مراعي الجهة، إضافة إلى نقل 250 طنا من الشعير المدعم لفائدة 52 كسابا من نقط البيع إلى المراكز الرئيسية للجماعات الترابية التابعة للجهة.

2- كيف تتم عملية توزيع الأعلاف على الكسابة لتفادي التجمعات خاصة في ظل ظروف جائحة كورونا ؟

عملية التوزيع تتم عن طريق اللجن الإقليمية التي يترأسها السادة العمال، الذين يسهرون على توزيع الكمية المخصصة لكل إقليم على الجماعات حسب أعداد الكسابة المسجلين بها. وفي إطار احترام التدابير الوقاية ضد فيروس “كورونا” المستجد، يتم إعداد لوائح الكسابة وتعيين ممثلين عن الفلاحين بالجماعات لتفادي الاكتظاظ بمركز التوزيع، يعهد إليهم تمثيلهم للحصول على الحصة المحددة لكل فلاح، إلى جانب تكفل المديرية بنقل الأعلاف إلى المراكز الرئيسية للجماعات الترابية البعيدة عن مراكز التوزيع.

3- بالنسبة لعملية توريد الماشية، ماهي حصيلة إنجازات المديرية خلال السنوات الأخيرة ؟

في إطار العمليات الخاصة بتوريد الماشية من أجل تلبية حاجيات الكسابة من المياه لتوريد القطيع، تعمل المديرية على برمجة إنشاء وتجهيز نقط الماء عبر أقاليم الجهة، حيث سيتم إحداث ثقبين مائيين بمحرك ومضخة لكل منهما، وبناء خزان ومشارب.

وتنضاف هذه العملية إلى مجموعة من التدابير التي همت تعزيز الإجراءات لفائدة الكسابة لإغاثة الماشية بتجهيز المراعي، وتهيئة وبناء مجموعة من نقط الماء، وتوفير الصهاريج المرنة.

فخلال السنوات الأخيرة، تم توفير 236 نقطة ماء، منها 84 بالعيون، و76 بطرفاية، و44 ببوجدور، و32 بالسمارة، وكذا حفر7 أثقاب مائية، 4 بالعيون، وثقب واحد بكل من السمارة وبوجدور وطرفاية.

كما تم توزيع 4 آلاف و30 خزان مائي مرن لفائدة الكسابة، منها 1300 خزان بالعيون، وألف خزان بالسمارة، و900 خزان بطرفاية، و830 خزان ببوجدور، إضافة إلى اقتناء 36 شاحنة صهريجية لفائدة الجمعيات المكلفة بتوريد الماشية، منها 9 شاحنات لكل من بوجدور والسمارة، و7 للعيون وطرفاية.