جهة العيون الساقية الحمراء… قطاع التكوين المهني حصيلة متميزة وآفاق واعدة

العيون – مواكبة للبرنامج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية الذي أعطى انطلاقته جلالة الملك محمد السادس سنة 2015 اتخذ مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل مجموعة تدابير تتوخى تحسين جودة التكوينات المهنية، همت تأهيل العرض التكويني بجهة العيون الساقية الحمراء، وإعادة هيكلة الشعب وعصرنة المناهج البيداغوجية.

وفي اطار مشروع برنامج مدينة المهن والكفاءات الذي سيقام على مساحة 10000 متر مربع ، ستحظى هذه الجهة بإحداث أقطاب جديدة تضم الصيد البحري، والنقل واللوجستيك، والرقمنة وترحيل الخدمات، بالإضافة إلى الصحة، والصناعة التقليدية، والتدبير والإدارة بحوالي 46 شعبة ستستهدف أكثر من 2000 مستفيد.
وابرز المدير الجهوي للتكوين المهني وإنعاش الشغل بالأقاليم الجنوبية السيد سامي الصلح الطيب ، ان جهة العيون الساقية الحمراء عرفت دينامية حقيقية بفضل الإجراءات والتدابير التي نجح مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل في تنزيلها من خلال مخطط عمل شامل ومتنوع بالأقاليم الأربعة التابعة لهذه الجهة، شمل بناء مؤسسات تكوينية من الجيل الجديد وإعادة هيكلة الشعب وتأهيل مراكز التكوين الحالية وتجديد الآليات والمعدات وتوفير الموارد البشرية.
فبإقليم العيون وتنفيذا للعقد البرنامج الجهوي تم انجاز المعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية الوحدة المشيد على مساحة 10500 متر مربع، بطاقة استيعابية تفوق 1100 مقعد بيداغوجي، وعرض تكويني متجدد يهم قطاعات الصناعة الميكانيكية والسيارات والهندسة المدنية والطبوغرافية، والتربية والطفولة المبكرة والعمل الاجتماعي و الانفوغرافيا.
ويسعى هذا المشروع الذي عبأ له غلاف مالي يقدر ب 34 مليون درهم، الى تمكين الشباب بكفايات متعددة في قطاعات شتى قصد إدماجهم في سوق الشغل أو للانطلاق في التشغيل الذاتي.
كما تم تأهيل فضات ومحارف المؤسسات التكوينية الحالية بالعيون والتي تعود في نشأتها إلى سنوات الثمانينات وإعادة هيكلة بنيتها التحتية بغلاف مالي ناهز 1.6 مليون درهم، وتمكينها من التجهيزات والمعدات التقنية والرقمية، وهو ما ساهم ﻓﻲ ﺘﻭﻓﻴﺭ ﻤﻨﺎﺥ جديد للعملية التكوينية وبلورة عرض تكويني يتماشى ومتطلبات النسيج المهني.
وباقليم طرفاية يعمل مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل على انجاز المعهد المتخصص في الطاقات المتجددة، سيكون إضافة نوعية للأقاليم الجنوبية عموما، بغلاف مالي يفوق 44 مليون درهم، تصل طاقته الاستيعابية الى 850 مقعد بيداغوجي.
كما يتوفر هذا المعهد، الذي بلغت نسبة تقدم أشغاله 95 في المائة ، ويتم حاليا الشروع في تجهيز مختلف مرافقه ومحارفه، على داخلية للذكور والاناث بطاقة تراوح 200 سرير، وستشكل هذه المعلمة دفعة قوية لإقليم طرفاية الذي يتوفر على أكبر حقل للطاقات الريحية بإفريقيا بقدرة إنتاجية تفوق 300 ميغا واط.
وباقليم السمارة الذي بلغ عدد المتدربين بالمعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية الى 800 متدرب برسم السنة التكوينية المنتهية 2019/2020 ، عمل مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل على تنويع الخارطة التكوينية ، استجابة للطلب المتزايد في السنوات الاخيرة من طرف شابات وشباب الإقليم.
وذكر سامي الصلح ان اقليم السمارة يتوفر على مركز للتكوين المهني داخل المؤسسة السجنية بطاقة تصل إلى200 مقعد بيداغوجي يضم ورشات للتكوين في مجال الكهرباء، ونجارة الألومنيوم، والترصيص الصحي والمعلوميات، مشيرا الى ان هذا المركز يعد الاول من نوعه جهويا، والذي يندرج في اطار برنامج مندمج يرتكز على إعادة إدماج السجناء، وتحويل هذه الفضاءات إلى وسط لإعادة التربية والتكوين وتقدير الذات وكذا المصالحة مع المجتمع.
وباقليم بوجدور تمت برمجة مجموعة من الاصلاحات الهيكلية التي همت مرافق المعهد المتخصص للتكنولوجيا، وتوفير شروط الاستقبال، وتحسين فضاءات التكوين بما يمكن من تحقيق الجودة المطلوبة، إضافة إلى إحداث شعب جديدة مثل الصيانة الصناعية، والتعليم الأولي والطفولة المبكرة،
ويصل عدد المتدربين بالإقليم إلى أكثر من 780 شاب وشابة في مختلف التخصصات منها 30 بالمائة في البكالوريا المهنية والمسار الإعدادي وهي أكبر نسبة جهويا.
وبخصوص التكوين المستمر، اوضح سامي الصلح، انه تم ابرام اتفاقية شراكة بين المديرية الجهوية للأقاليم الجنوبية و مجلس جهة العيون الساقية الحمراء على مدى اربع سنوات2018/2021 .
ويتم بموجب هذه الاتفاقية تنظيم دورات تدريبية مستمرة لصالح 900 حرفي موزعين على الاقاليم الأربعة للجهة وذلك في مجالات خدمية مختلفة تخص القطاعات الغير مهيكلة (نجارة الألومنيوم، الكهرباء، التبريد، الميكانيك…)
كما يستفيد حوالي 329 من السائقين المحترفين بالجهة من دورات تكوينية خاصة بالبطاقة المهنية في اطار تنفيذ مقتضيات الاتفاقيتين المبرمتين بين مكتب التكوين المهني و انعاش الشغل و وزارة التجهيز و النقل.
وخلص السيد سامي الصلح الى انه وفي إطار تنسيق المكتب جهويا مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية فقد تم دعم 12مشروعا لخريجي التكوين المهني على مستوى عمالة بوجدور، و10مشاريع بإقليم لعيون.