“علاش وكيفاش” لفرقة أم السعد للمسرح من العيون تفوز بالجائزة الكبرى للمهرجان الوطني الأول لمسرح الشباب

الرباط – فازت مسرحية “علاش وكيفاش” لفرقة أم السعد للمسرح من العيون، اليوم الجمعة، بالجائزة الكبرى للمهرجان الوطني الأول لمسرح الشباب (جائزة محمد الجم للمسرح- الدورة العاشرة)، التي نظمتها جمعية أصدقاء محمد الجم للمسرح بشراكة مع وزارة الشباب والثقافة والتواصل، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وتم الإعلان عن جوائز هذه الدورة التي نظمت تحت شعار “الشباب دعامة للنموذج التنموي الجديد”، خلال حفل احتضنه مسرح محمد الخامس بالرباط، وعرف حضور فعاليات من عالم الفن والثقافة.

وتحكي مسرحية “علاش وكيفاش”، التي مثلت جهة العيون الساقية الحمراء، قضايا تتعلق بالصراع الطبقي. والمسرحية من تأليف هشام عاميوي، وإخراج كل من المؤلف وبوجمعة اميرسيد، وتشخيص إلهام عبد النبي وندى مدكور ومهدي بلعسكري وسفيان الفيون وياسين بوشتى وإدريس الاشقر ومحمد ماء العينين.

وفازت مسرحية “الزنقة 13” لفرقة نادي أم الربيع للمسرح من الفقيه بنصالح، بجائزة التأليف في شخص عبد الفتاح عشيق، وجائزة التشخيص-ذكور في شخص حمزة العماري. وعادت جائزة الإخراج مناصفة إلى كل من مسرحية “الصباط” لفرقة منتدى أنفاس للثقافة والفن من ولاد تايمة وهي من إخراج جماعي، ومسرحية “لعبة الشطرندلس” لفرقة نادي القنعة للسينما والمسرح من تازة التي فازت أيضا بجائزة الملابس.

وعادت جائزة السينوغرافيا إلى مسرحية “عنبر شيكسبير” لفرقة خشبة الحوز-تاحناوت. وفازت الشابة زينب ولاد غانم بجائزة التشخيص -إناث، عن دورها في مسرحية “عنكبوت السيرك” لفرقة كانديلا آرت من الفنيدق، فيما عادت جائزة الأمل للشابة فاطمة أيوب عن دورها في مسرحية “علكة لحبارة” لفرقة رواد المسرح الملكي من أسا الزاك.

وفي كلمة بالمناسبة، أعرب الرئيس المؤسس لجمعية أصدقاء محمد الجم للمسرح، الفنان والممثل المسرحي محمد الجم، عن سعادته لنجاح هذه الدورة الأولى من المهرجان الوطني لمسرح الشباب.

كما نوه السيد الجم بالشباب المشارك في هذه الدورة، والذين قرروا خوض غمار التجربة المسرحية في مسعى نحو الاحتراف، مضيفا أن متابعة الفرق المسرحية المشاركة في المهرجان أعطت نتائج جد حسنة ، وأبرزت العمل والدينامية الكبيرة التي تتميز بها دور الشباب في كل جهات المملكة لصقل المواهب الشابة.

من جهته، أعرب الكاتب العام لقطاع الشباب بوزارة الشباب والثقافة والتواصل، السيد مصطفى المسعودي، في كلمة مماثلة، عن سعادته بنجاح هذه التظاهرة الفنية التي تساعد لا محالة في صقل مواهب الشباب وتنمية المؤهلات الفنية والإبداعية لديهم، وتشكل فرصة لإغناء العمل المسرحي بالمملكة والارتقاء به.

بدوره، نوه رئيس لجنة التحكيم الدورة، الباحث والمؤلف المسرحي، عبد الكريم برشيد، بتنظيم هذا المهرجان الذي يراهن على الشباب، ويساهم في صقل المواهب المسرحية لهذه الفئة من جميع أقاليم وجهات المملكة.

وإلى جانب السيد برشيد، ضمت لجنة تحكيم هذه الدورة كلا من الفنانين عبد الإله عاجل وفاطمة الجبيع وهاجر الحمدي وبوسرحان الزيتوني والصحافية أمينة غريب.

وتميزت هذه الدورة بتكريم ثلاثة وجوه من الساحة الفنية المسرحية المغربية، ويتعلق الأمر بكل من الفنان المختار الملالي، والفنانة نجوم الزوهرة، والفنان إبراهيم وردة.

وعرفت الإقصائيات الإقليمية لهذه التظاهرة مشاركة 207 فرق مسرحية، فيما تبارت خلال الإقصائيات الجهوية 72 فرقة أسفرت نتائجها عن تأهل 12 فرقة مسرحية تمثل كل واحدة منها جهة من جهات المملكة.