وفد من أعضاء مجلس الشيوخ الفرنسي يشيد بالمستوى التنموي بمدينة العيون

العيون – أشاد وفد من أعضاء مجلس الشيوخ الفرنسي، اليوم السبت بالعيون ، بالمستوى التنموي، و المشاريع السوسيو- اقتصادية التي تم انجازها بعاصمة الصحراء المغربية.

وأوضح الوفد الذي يضم أعضاء من مجموعة الصداقة البرلمانية الفرنسية المغربية، أن هذه الزيارة، التي جاءت بدعوة من مجلس المستشارين، مكنتهم من الوقوف عن قرب والاطلاع على الدينامية التنموية ، والتطور السوسيو- اقتصادية الذي تشهده مدينة العيون.

وفي هذا الصدد ، قال السيد رونان لو غليوت من مجموعة ” الجمهوريين ” ، إنه “أعجب” بمستوى التنمية الاجتماعية والاقتصادية وجودة البنيات التحتية، فضلا عن جمالها المعماري.

ونوه رونان في تصريح للقناة الاخبارية M24 التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء بالالتزام القوي بخصوص تحسين عرض الرعاية الصحية، مشيرا في هذا السياق الى انجاز المركز الإستشفائي الجامعي وكلية الطب والصيدلة .

واضاف ان هذه الزيارة تشهد على إرادة مجموعة الصداقة البرلمانية الفرنسية بمجلس الشيوخ الفرنسي، للمساهمة في تعزيز وتعميق الصداقة المغربية الفرنسية.

من جهتها، أكدت نائبة رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الفرنسية المغربية بمجلس الشيوخ الفرنسي ميشيل غريوم أن هذه الزيارة مكنتهم من الاطلاع عن قرب على حجم الاستثمارات التي انجزت في المنطقة، وعلى المشاريع والبنيات التحتية التي توجد في طور الانجاز.

وقالت السيدة غريوم، وهي من “المجموعة الشيوعية الجمهورية المواطنة والايكولوجية” “لقد فوجئنا بمستوى التنمية الاجتماعية والاقتصادية في العيون” ، مشيرة إلى أن زخم التنمية هذا سيحسن نوعية الحياة ويوفر فرصا كبيرة للسكان المحليين.

من جهته ، أشار رئيس المجموعة المغربية الفرنسية للتعاون البرلماني والصداقة في الغرفة الثانية محمد زيدوح ، إلى أن هذه الزيارة مكنت أعضاء مجلس الشيوخ الفرنسي من مختلف المجالات السياسية من الاطلاع بشكل مباشر على التطورات التي تحققت في الأقاليم الجنوبية للمملكة.

وابرز زيدوح إلى أنه بفضل العناية الملكية، تم إعطاء دفعة قوية لتعزيز التنمية بالأقاليم الجنوبية خلال العقد الماضي ، مشيرا إلى الجهود المبذولة في المنطقة في إطار النموذج التنموي الجديد لهذه الأقاليم.

وأوضح أن هذه الزيارة “ستتيح لأعضاء مجلس الشيوخ الفرنسي من أخذ فكرة واضحة حتى يتمكنوا من الدفاع عن القضية الوطنية ويشهدوا على واقع التنمية في عاصمة الصحراء المغربية”.

وهكذا ، قام أعضاء الوفد الفرنسي بزيارة للمشاريع الكبيرة المنجزة وتلك التي هي في طور الانجاز ووقفوا بالمناسبة على جودة البنيات التحتية التعليمية والرياضية والاجتماعية والاقتصادية والصحية التي تندرج في اطار النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية للمملكة.
وشملت هذه الزيارة المركز الإستشفائي الجامعي، وكلية الطب والصيدلة، والقرية الرياضية، والميناء الفوسفاطي.

وشكلت هذه الزيارة للوفد الفرنسي مناسبة لعقد لقاءات مع والي جهة العيون الساقية الحمراء عامل اقليم العيون السيد عبد السلام بكرات، ورئيس جماعة العيون العيون ، مولاي حمدي ولد الرشيد ، تم التأكيد خلالها على الطفرة التنموية التي شهدتها المنطقة في مختلف المجالات، وعلى متانة العلاقة الفرنسية المغربية.
كما تتبع أعضاء الوفد الفرنسي خلال لقاء مع أعضاء المركز الجهوي للاستثمار،عرضا تم خلاله تقديم حجم الاستثمارات التي تشهدها هذه الأقاليم في العديد من القطاعات الواعدة، وفرص الاستثمار في المجالات الاقتصادية الرئيسية بهذه المنطقة، والتي تشمل الصيد البحري، والفلاحة ، والسياحة والطاقات المتجددة ، فضلا عن مشاريع البنيات التحتية الكبرى والإمكانيات المتوفرة مجال النقل والمواصلات لربط المنطقة وطنيا ودوليا.

يذكر ان وفد أعضاء مجلس الشيوخ الفرنسي عقد لقاءات امس الجمعة مع رئيس مجلس المستشارين نعم ميارة، ووزير التجهيز والماء نزار بركة.

ويضم وفد أعضاء مجلس الشيوخ الفرنسي، الذي يقوم بزيارة عمل إلى المملكة في الفترة من 1 إلى 4 دجنبر، كل من السيدة سيلفي جوي شافيرت من مجموعة “الجمهوريين” والسيدة أنجيل بريفيل من “المجموعة الاشتراكية الايكولوجية والجمهورية” والذين رافقهم السيد محمد زيدوح المستشار البرلماني المغربي.