وفد من طرفاية يزور تولوز لتعزيز التعاون اللامركزي مع أوكسيتانيا

باريس –  يقوم وفد من إقليم طرفاية بزيارة عمل لتولوز، خلال الفترة ما بين 24 و27 أكتوبر، وذلك بهدف تعزيز علاقات التعاون في مجال اللامركزية بين جهة العيون-الساقية الحمراء، وأوكسيتانيا، وذلك في إطار تنزيل الجهوية المتقدمة.

ويضم الوفد المغربي، الذي يترأسه نائب عمدة مدينة طرفاية، رمضان بوفوس، مرابيح ربه شيباتة، ونائب رئيس المجلس الإقليمي لطرفاية وخمسة رؤساء ونواب لجان السياحة و والتخطيط الحضري والميزانية والمالية والشباب والرياضة.

وأوضحت القنصلية المغربية بتولوز، في بلاغ، أن أعضاء وفد الاقاليم الجنوبية للمملكة عقدوا، بهذه المناسبة، جلسة عمل مع رئيس بلدية تولوز جان لوك مودينك، بحضور القنصل العام للمغرب في تولوز نادية التلمي.

وقالت القنصل العام للمملكة بتولوز، نادية التلمي، إن الأمر يتعلق بلقاء “مثمر وواعد”، أتاح إجراء مباحثات مع رئيس بلدية المدينة الفرنسية والمسؤولين المنتخبين حول سبل تطوير التعاون اللامركزي القائم بين المدينتين نحو مجالات تعاون أكثر اتساعا.

وأشار البلاغ إلى أن هذا الاجتماع شكل مناسبة لمناقشة مقترحات تتعلق بتعزيز التعاون والشراكات في مختلف المجالات لاسيما الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية، وإطلاق اسم “شارع تولوز” على أحد شوارع طرفاية، على غرار “شارع طرفاية”، الذي يوجد بالفعل في مونتودران، وتخصيص منح دراسية وتبادل الزيارات بين المسؤولين المحليين في الجهتين.

وبالنظر للمكانة المتميزة التي تحتلها هذه المدينة في الأقاليم الجنوبية للمملكة في تاريخ الطيران، فإن برنامج زيارة الوفد المغربي يتضمن العديد من الأنشطة واللقاءات مع مسؤولي رالي تولوز سانت لويس، بما في ذلك المنتخب تييري سينتوس، عن “مدينة الفضاء”، ونائب العمدة، نائب رئيس تولوز ميتروبول، جان كلود دارديليت، فضلا عن زيارات لمواقع الكابيتول ومونتودران.

وتعد طرفاية محطة ضمن الخط الذي رسمه الطيار الفرنسي بيير جورج لاتيكوير عام 1918. وسافر عبر هذا الخط طيارون طبعوا تاريخ الطيران، من قبيل الكاتب والطيار أنطوان دي سان إكزوبيري، وميرموز، ودورات.